Accessibility links

واشنطن بوست تطالب حسني مبارك بإطلاق سراح معارضيه قبل زيارة العاصمة الأميركية


قالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها الاثنين إن الرئيس حسني مبارك يسعى إلى لقاء الرئيس باراك اوباما في غضون الاشهر القادمة لتعزيز علاقاته مع الإدارة الأميركية الجديدة بعد قطيعة مع ادارة الرئيس بوش دامت اكثر من خمس سنوات نظرا لإصرار الأخير على الترويج للحريات السياسية في مصر.

غير أن الصحيفة رأت أن اوباما لن يظهر امتعاضه من ممارسات نظام الحكم في مصر بل انه لن يقدم دعوة غير مشروطة لمبارك لزيارة واشنطن، بعد أن تغاضت الإدارة السابقة عن اضطهاده لمعارضيه بمن فيهم المنادون بالديموقراطية وحقوق الإنسان.

وقالت الصحيفة ان حكومات دول المنطقة باسرها والجماعات التي تسعى الى احداث تغيير في دولها ستظل مترقبة لترى ان كان مبارك سيحصل على دعوة دون شروط لزيارة واشنطن.

ورأت الصحيفة انه إذا ما حدث ذلك فان الإدارة الأميركية إنما تبعث برسالة واضحة إلى المنطقة تفيد بمواصلة سياسة الولايات المتحدة الداعمة للأنظمة الشمولية في المنطقة العربية في مقابل مساعدتها في تحقيق مصالحها في المنطقة.

ومضت الصحيفة إلى القول أن ذلك بدوره سيلحق الضرر بمساعي اوباما الرامية إلى استعادة هيبة ومصداقية أميركا خاصة في أوساط ملايين المواطنين العرب الذين يرزحون تحت نير أنظمة فاسدة في المنطقة.

وقالت الصحيفة إن حلفاء مبارك قد يرون أن مبارك يستحق مكافأة على جهود مصر للتوسط في التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس، خاصة وأن تلك الجهود قد بنيت على مصالح مصر في الأساس.

وأوضحت الصحيفة أن القاهرة كانت تهدف إلى تجنب اندلاع مزيد من أعمال العنف على حدودها غير أنها في ذات الوقت رفضت القبول بالإجراءات التي اقترحت لوضع حد لتهريب السلاح إلى حماس.

ونوهت الصحيفة إلى تزايد تعرض معارضي نظام الحكم في مصر إلى الاضطهاد والقسر منذ انتخاب اوباما مستشهدة بتوجيه محكمة امن الدولة مؤخرا تهمة الخيانة إلى المعارض سعد الدين إبراهيم .

وحثت الصحيفة اوباما على التأكيد للقاهرة بان واشنطن لن تتساهل مع اضطهاد المعارضين في مصر وان الأجدى بمبارك أن يسقط التهم الموجهة إلى سعد الدين ابراهيم ويطلق سراح المرشح السابق لرئاسة الجمهورية أيمن نور، ليجد طلب زيارته ترحيبا في واشنطن.

XS
SM
MD
LG