Accessibility links

logo-print

هآرتس: أحد قادة التمرد في اقليم دارفور يطلب من إسرائيل دعم قواته ضد الجيش السوداني


ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر الاثنين أن عبد الواحد نور، زعيم حركة "تحرير السودان"، وهي إحدى حركات التمرد في إقليم دارفور، طلب من إسرائيل دعم قواته في قتالها ضد الجيش السوداني.

وأشارت الصحيفة إلى أن عبد الواحد نور التقى بداية الشهر الجاري في إسرائيل مع الميجر جنرال غلعاد عاموس رئيس قسم الأمن السياسي في وزارة الدفاع الإسرائيلية، مضيفة أن أيا من مسؤولي وزارة الخارجية الإسرائيلية لم يلتقوا بزعيم حركة تحرير السودان كونه ليس مسؤولا أجنبيا.

وذكرت هآرتس أن عبد الواحد نور زار إسرائيل بداية الشهر الجاري ضمن وفد أوروبي، معظمه من الفرنسيين المؤيدين لدارفور، وذلك للمشاركة في مؤتمر حول الأمن يعقد سنويا في مدينة هيرتسليا الإسرائيلية.

وأضافت الصحيفة أنه تم تعريف عبد الواحد بالجنرال عاموس خلال المؤتمر، حيث اتفق الاثنان على عقد لقاء بعد اختتام المؤتمر في مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية.

وذكرت هآرتس أن الوزارة رفضت التعليق على زيارة نور واكتفت بالقول إنها "تعقد لقاءات عدة تصب في مصلحة الأمن القومي".

وأشارت الصحيفة إلى أن عبد الواحد نور الذي لجأ إلى فرنسا عام 2007 ويحظى بدعم من مؤسسات حقوق الإنسان تحدث مرارا عن تأييده لإقامة علاقات دبلوماسية بين السودان وإسرائيل، كما أعلن العام الماضي أنه بصدد فتح مكتب لحركته في تل أبيب.

وكان عبد الواحد نور و17 شخصا آخرين قد أسسوا عام 1992 حركة تحرير السودان العلمانية من داخل جامعة الخرطوم لمعارضة النظام الإسلامي للرئيس عمر حسن البشير. وفي عام 2001 أعلنت الحركة عن تأسيس جناح عسكري لمقاتلة القوات الحكومية في إقليم دارفور.
XS
SM
MD
LG