Accessibility links

المملكة السعودية تجدد دعوتها لتحقيق المصالحة العربية التي أطلقت في قمة الكويت الاقتصادية


جددت المملكة العربية السعودية الاثنين دعوتها لتحقيق المصالحة العربية التي أطلقها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز خلال قمة الكويت الاقتصادية الشهر الماضي، واعتبرت أن الرسالة السعودية الأخيرة إلى الرئيس السوري تأتي في هذا الإطار.

وجاء في بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية صدر في ختام اجتماع لمجلس الوزراء السعودي أن العاهل السعودي "اطلع المجلس على مجمل المباحثات والاتصالات والمشاورات التي أجراها خلال الأيام الماضية، وخاصة ما يتصل بالجهود العربية الحثيثة نحو تحقيق وحدة الصف ولم الشمل العربي وخدمة قضايا البلدان والشعوب العربية، وتخطي كل العوائق التي تعرقل مرحلة تجاوز الخلافات بين الأشقاء العرب".

وشدد العاهل السعودي حسب البيان على "أهمية تواصل هذه الجهود من الدول العربية". وأشار البيان إلى أن الرسالة التي بعث بها الملك عبد الله إلى الرئيس السوري الأحد، والاتصالات التي أجراها مع الرئيس المصري حسني مبارك، وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني جاءت " في إطار سعي المملكة نحو تأصيل تلك المبادرة خلال قمة الكويت وتحقيق أهدافها الخيرة التي تعود بالمنفعة على دول وشعوب المنطقة وقضاياها، وبخاصة القضية الفلسطينية التي هي بأمس الحاجة إلى تحقيق الوحدة والمصالحة بين مختلف فصائلها وهي الخيار الأوحد لصون وحفظ حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني".

وأشاد العاهل السعودي في هذا السياق بـ"الجهود التي تبذلها مصر للتوصل إلى اتفاق شامل للتهدئة وتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية".

كما "نوه بالدور المهم الذي تقوم به جامعة الدول العربية ممثلة بأمينها العام، من جهود كبيرة في سبيل الوصول إلى ما يتطلع إليه العرب من توافق وإظهار الرغبة من مختلف القيادات العربية في تحقيق القدر المناسب من تعزيز التضامن ورأب الصدع".
XS
SM
MD
LG