Accessibility links

رئاسة مجلس محافظة كركوك أصبحت من نصيب التركمان


اختارت المجموعة الكردية في مجلس محافظة كركوك والتي تشغل أغلب مقاعد المجلس الاحتفاظ بمنصب المحافظ، ليكونمنصب رئيس مجلس المحافظة من نصيب التركمان الذين اعتبروا الأمر خطوة أولى على طريق نيل حقوقهم التي يقولون إنهم حرموا منها في ما يتعلق بتولي المناصب السيادية في المجلس.

وقال طورهان المفتي أحد أعضاء القائمة التركمانية في حديث مع "راديو سوا": "بصراحة هذه الخطوة وإن جاءت متأخرة فهي خطوة جيدة بالنسبة للتركمان وحق من حقوقهم التي لم ينالوها، وهي ليست هبة أو منحة بل جاءت استنادا إلى المادة 23 من قانون الانتخابات الخاص بكركوك".

من جانبه وصف محمد خليل الناطق باسم المجموعة العربية في المجلس الخطوة بالمهمة للمضي في تنفيذ بقية بنود المادة 23 منتقدا في الوقت نفسه تخلي القائمة القائمة الكردية عن المنصب بالتنازل، وقال:

"اللفظ فيه نوع من المخالفة القانونية لقانون المادة 23 من الانتخابات، فلا يوجد مصطلح قانوني يقول إن القائمة الكردية تتنازل عن المنصب للتركمان، وأصلا هذا اللفظ خطأ وفيه نوع من التحايل على القانون. كان من المفروض على قائمة التآخي أن لا تتحدث بهذه اللغة وتقول نحن اخترنا منصب المحافظ وتركنا منصب رئيس المجلس ليتفق عليه العرب والتركمان، علما أننا متفقون مسبقا على هذا المنصب مع التركمان".

بدوره طالب أحمد العسكري عضو قائمة التآخي الكردية البرلمان بضمانات قانونية لتنفيذ جميع ما تم الاتفاق عليه من قرارات في المجلس، قائلا:

"هذه المبادرة طيبة من جانب قائمة التآخي وتأتي استجابة للمادة 23 من القانون ولطلب ستيفان دي ميستورا الذي طالب في كتاب رسمي القائمة باختيار أحد المنصبين، أما المحافظ أو رئيس المجلس باعتبار أن منصب نائب المحافظ مشغول حاليا من قبل القائمة العربية، واخترنا نحن منصب المحافظ لكن هذه القرارات والاتفاقات سوف تنفذ جميعها وفقا لقانون يصدر من جانب البرلمان".

هذه الخطوة التي قال البعض إنها جاءت متأخرة إلا أنها بعثت الأمل في نفوس سياسي كركوك من العرب والتركمان بإقامة حكومة محلية تعتمد على مبدأ التوافق والمشاركة في السلطة بين المكونات المختلفة.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG