Accessibility links

logo-print

صحيفة أميركية: الجيل الشاب في العراق يفضل الوظائف الحكومية


نقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز عن تقارير دولية تأكيدها أن أكثر من 25 بالمائة من الشباب في العراق يعانون من البطالة، الأمر الذي قد يهدد الاستقرار الذي ينشده العراقيون على المدى البعيد.

ويؤكد التقرير الصادر عن وحدة تحليل المعلومات في الأمم المتحدة أن نسبة البطالة في العراق تبلغ 18بالمائة، بالإضافة إلى أن 10بالمئة من العاملين حاليا يعملون بشكل مؤقت ويتمنون التعاقد معهم بشكل دائم ولساعات أطول.

ويؤشر التقرير الذي نشرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز في عددها الصادر الإثنين إلى أن نسبة 18بالمائة من الذكور عاطلون عن العمل فيما تبلغ نسبة النساء العاملات 17بالمئة.

كما أن 450 ألف عراقي من الذين يحاولون دخول سوق العمل لهذا العام لن يجدوا وظائف ما لم يتم بذل جهود جادة لاستيعابهم من قبل القطاع الخاص، حسب التقرير الذي أعدته المنظمة الأممية استنادا إلى إحصائيات حكومية ومصرفية، بالإضافة إلى أرقام قدمتها 11 وكالة تابعة للأمم المتحدة وأربع منظمات مستقلة.

ولا ينظر واضعو التقرير بعين الارتياح إلى جهود الدولة لاستيعاب نحو 100 ألف رجل من عناصر الصحوات في وظائف حكومية، بعد أن تضاعف عدد الموظفين الحكوميين منذ 2005، وأصبحوا يشكلون الآن 60 بالمائة من نسبة العمالة في العراق.

يعتقد رعد عمر رئيس الغرفة العراقية الأميركية للتجارة والصناعة أن حل مشكلة البطالة يكمن في استيعاب القطاع الخاص العراقي للشباب والذي يقول إنه للأسف لا يمتلك سمعة طيبة بينهم.

ويقول عمر أن الغرفة فقدت العديد من موظفيها بسبب هروبهم للعمل في المؤسسات الحكومية، مؤكدا أن القطاع الخاص بشكل عام لا يهتم بموظفيه من ناحية الترقيات أو تأمين التقاعد، ما جعل الشباب يلجأون إلى الوظيفة الحكومية رغم الرتابة والروتين الذي يسود أجواءها.
XS
SM
MD
LG