Accessibility links

منظمة رعاية الطفولة الدولية تتهم المتمردين التاميل في سريلانكا بتجنيد أطفال لأغراض القتال


اتهمت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة - يونيسف الثلاثاء المتمردين التاميل في سريلانكا بانهم صعدوا من تجنيد أطفال لخوض معركة فاصلة مع القوات الحكومية في شمال سريلانكا.

وقال فيليب دواميلي ممثل اليونيسف في كولومبو في بيان "لدينا مؤشرات واضحة تشير إلى أن نمور تحرير ايلام تاميل كثفوا عمليات التجنيد الإجباري للمدنيين واضحي الأطفال البالغ عمرهم أحيانا 14 عاما، مستهدفين لهذا التجنيد غير المقبول".

ومنذ ستة أسابيع يقوم الجيش السريلانكي بهجوم فاصل ضد آخر معاقل المتمردين المحصورين في منطقة أدغال مساحتها 100 كيلومتر مربع في شمال شرق البلاد. وتتهم المنظمات الدولية منذ سنوات طرفي النزاع بتجنيد أطفال للقتال.

ووضعت اليونيسف لائحة من ستة آلاف حالة لقُصّر تم تجنيدهم في صفوف المتمردين بين 2003 ونهاية 2008، بحسب دواميلي.

التاميل ينفون استهداف المدنيين

هذا وقد نفى متمردو التاميل في سريلانكا اتهام الأمم المتحدة لهم بإطلاق النار على المدنيين لمنعهم من مغادرة المنطقة التي تدور فيها المعارك مع قوات الجيش شمال البلاد، واتهموا المنظمة الدولية بالتخلي عن أداء واجبها تجاه أولئك المدنيين.

إلا أن جيهان بيريرا رئيس مجلس السلام الوطني في كولومبو أشار إلى أن هناك ما يفيد أن المتمردين يرغمون المدنيين على البقاء في منطقة القتال للاحتماء بهم. وأضاف يقول:

" وهذا يدل على أن نمور التاميل يشعرون باليأس، ويخشون العزلة إذا رحل المدنيون مما يمكن قوات الحكومة من دخول المنطقة بأسلحتها الثقيلة للقضاء عليهم."

XS
SM
MD
LG