Accessibility links

بثينة شعبان تقول إن الإدارة الأميركية الجديدة ترغب في فتح صفحة جديدة مع العالم العربي


قالت المستشارة السياسة والإعلامية في الرئاسة السورية بثينة شعبان إنه يبدو أن الإدارة الأميركية ترغب في فتح صفحة جديدة بين الولايات المتحدة والعالم العربي والإسلامي وكل أنحاء العالم.

وأشارت شعبان في مقابلة مع صحيفة الوطن السورية نشرت الثلاثاء إلى إن الجمود في العلاقات العربية الأميركية كان بسبب الإدارة الأميركية السابقة. واعتبرت أنه من الطبيعي أن تتحاور الدول مهما كانت الخلافات بينها ولكن إدارة الرئيس بوش تبنت مبدأ الحروب الإستباقية، على حد قولها.

وأكدت شعبان أنه من الطبيعي أن تكون سوريا مرحبة ومشجعة لهذا الانفتاح.

عودة السفير الأميركي ممكنة

وردا على سؤال حول ما إذا كانت تتوقع عودة قريبة للسفير الأميركي إلى دمشق وإلغاء قانون محاسبة سوريا، قالت شعبان إن ذلك ممكن جدا ولا يوجد ما يمنع، لافتة إلى أنها قرأت أنه أصبح بإمكان أموال أو تبرعات مرضى السرطان أن تأتي من الولايات المتحدة إلى سوريا.

وذكرت كذلك أن هناك قراءات تفيد بأن كل الخطوات التي اتخذت بحق سوريا هي خطوات غير قانونية حتى في القانون الأميركي، مثلا منع الأدوية وقطع غيار الطائرات هي تتناقض مع القانون الأميركي لذلك لم يكن صعبا على هذه الإدارة أن تلغي الخطوات المتخذة بحق سوريا لأنها بالأصل غير قانونية.

المصالحة السورية السعودية

وبشأن المصالحة السورية السعودية التي جرت على هامش قمة الكويت قالت شعبان إن إعادة بناء العلاقة بين الدول لا تتم في ساعات، فهذه علاقات لا بد أن تطبخ على نار هادئة، مشيرة إلى ضرورة أن يكون هناك حوار ونقاش حول القضايا التي فيها خلاف في وجهات النظر، إلى أن يتم التوصل إلى رؤية مشتركة أو يتم قبول التعامل مع الاختلاف على بعض القضايا.

وحول رأيها في مستقبل العلاقات السورية اللبنانية بعد مرور خمس سنوات على اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق اعتبرت شعبان أن اغتيال الحريري كان بهدف ضرب العلاقة السورية اللبنانية، مؤكدة الحرص على هذه العلاقة.

XS
SM
MD
LG