Accessibility links

الرئيس أوباما: خطة الإنعاش الاقتصادي سترسي أسس اقتصاد جديد


وقع الرئيس الأميركي باراك أوباما في مدينة دنفر بولاية كولورادو الخطة الضخمة للإنعاش الاقتصادي التي تهدف إلى حفز الاستهلاك وتمويل مشاريع للبنى التحتية لإيجاد وظائف جديدة، وتبلغ تكلفة الخطة 787 مليار دولار.

وقال اوباما قبيل التوقيع على الخطة إنه لا يريد الإدعاء بأن هذا اليوم يسجل نهاية المشاكل الاقتصادية ولا يمثل أيضا مجمل ما ينوي القيام به لقلب الوضع الإقتصادي، وأكد أوباما أن الخطة ستنقذ أو تخلق ثلاثة ملايين ونصف مليون وظيفة خلال عامين وسترسي بذلك أسس اقتصاد جديد يؤمّن تنمية مستدامة.

وقال إن هذا اليوم يسجل بداية ما يجب القيام به لخلق وظائف لصالح أميركيين يتخبطون أمام التسريحات من العمل ولتخفيف معاناة الأسر القلقة من عدم تمكنها من دفع إيجار الشهر المقبل وبداية الخطوات الأولى الضرورية لوضع الاقتصاد الأميركي على أسس أكثر متانة ولفتح الطريق أمام النمو والازدهار الطويليْ الأمد.

وقال الرئيس الأميركي حول الطاقة المتجددة:

"لأننا نعرف أنه لا يمكن الاعتماد في مستقبل أميركا على الطاقة التي يسيطر عليها دكتاتوريون أجانب فإننا نتخذ خطوات كبيره على الطريق إلى الاستقلال في الطاقة بإرساء الأسس لاقتصاد يعتمد على طاقة خضراء جديدة يمكن أن توفر وظائف لا تُعد، وهي استثمارات ستضاعف إنتاج الطاقة المتجددة خلال السنوات الثلاث القادمة".

وزار أوباما قبل التوقيع منشأة تعمل بالطاقة الشمسية ليظهر كيف سيتم إنفاق المال لصالح الطاقة المتجددة.

ونبه الرئيس الأميركي إلى أن خطة الإنعاش مرحلة حاسمة لكنها مهما كانت أهميتها فليست سوى بداية لعملية ستكون طويلة وصعبة من أجل إعادة الاقتصاد إلى الوقوف على قدميه.
XS
SM
MD
LG