Accessibility links

الأسد يعرب عن أمله في عودة السفير الأميركي إلى دمشق قريبا


رحب الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة نشرت الأربعاء في لندن، بمساعي الرئيس باراك اوباما من اجل الحوار، وقال انه يأمل في عودة السفير الأميركي إلى دمشق.

وأضاف الأسد في مقابلة مع صحيفة الغارديان البريطانية "لدينا الانطباع بأن هذه الإدارة ستكون مختلفة، ولقد رأينا مؤشرات إلى ذلك، بيد انه يجب أن ننظر إلى الفعلية منها ونحكم على النتائج". ووصف الأسد الزيارة التي قام بها هذا الأسبوع إلى دمشق وفد رفيع المستوى من الكونغرس الأميركي بأنها مهمة و خطوة في الاتجاه الصحيح"، معربا في الوقت نفسه عن الأمل في أن ترسل واشنطن سفيرا إلى سوريا لترسيخ العلاقات.

والولايات المتحدة ليست ممثلة في دمشق سوى بقائم بالأعمال منذ استدعاء سفيرها في فبراير/شباط 2005، بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، الذي تعزى المسؤولية عنه إلى سوريا التي نفت دائما تورطها.

وأعرب الرئيس السوري أيضا عن الأمل في أن تضطلع الولايات المتحدة بدور الحكم الرئيسي في عملية السلام في الشرق الأوسط، محذرا من أن سوريا ستبقى عنصرا أساسيا في المنطقة. وقال "إذا ما أرادوا الحديث عن السلام فلا يمكنهم التقدم من دوننا".

وكانت الزيارة التي قام بها الرئيس الأسد إلى فرنسا في يوليو/تموز بداية عودة سوريا إلى المسرح السياسي الدولي. وخلافا لسلفه جورج بوش، أعرب الرئيس اوباما عن الأمل في بدء حوار مع دمشق التي بلغت علاقاتها مع واشنطن إلى أدنى مستوياتها منذ الاجتياح الأميركي للعراق في 2003.

وفي الوقت نفسه، كررت الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة دعمها التحقيق الدولي حول اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وتتهم واشنطن دمشق أيضا بدعم المجموعات الإرهابية كحماس وحزب الله وتقويض الاستقرار في لبنان والسماح بمرور المقاتلين عبر أراضيها لمحاربة القوات الأميركية في العراق.

XS
SM
MD
LG