Accessibility links

الولايات المتحدة تشارك في الإعداد لمؤتمر دربان العالمي لمكافحة العنصرية


تشارك الولايات المتحدة في الجلسات التحضيرية لمؤتمر للأمم المتحدة بشأن العنصرية خلافا لسياسة حكومة الرئيس السابق جورج بوش رغم مخاوف من أن يستخدم البعض الاجتماع لتوجيه انتقادات لإسرائيل.

ويشارك وفد أميركي في المشاورات التي تجرى هذا الأسبوع بشأن المؤتمر العالمي لمكافحة العنصرية المقرر عقده في ابريل/ نيسان في جنيف بسويسرا رغم دعوة إسرائيل إلى مقاطعته وإعلان كندا أنها لن تشارك.

وانسحبت الولايات المتحدة وإسرائيل من مؤتمر الأمم المتحدة الأول لمكافحة العنصرية في دربان بجنوب إفريقيا في عام 2001 قبل أيام من هجمات 11 من سبتمبر/ أيلول احتجاجا على مساع لإجازة قرار يساوي الصهيونية بالعنصرية.

ويقول منتقدون لمؤتمر ابريل/ نيسان الذي يطلق عليه اسم "دربان 2" إن الدول العربية ستستغله لانتقاد إسرائيل وان مسودة الوثيقة التي يجري إعدادها للمؤتمر ستقيد الحرية الدينية وحرية التعبير.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوفد الأميركي سيعمل على تحسين الوثيقة النهائية لكن الولايات المتحدة لن تشارك بالضرورة في مؤتمر ابريل/ نيسان.

وقال غوردون دوغويد المتحدث باسم الوزارة يوم الثلاثاء "إذا لم تشارك، فلن يكون لك صوت". "أردنا طرح وجهة نظرنا ومعرفة ما إذا كانت هناك طريقة ما يمكننا من خلالها جعل الوثيقة أفضل مما يبدو أنها ستكون عليه.، غير أن هذا لا يعني أننا سنشارك في اجتماعات مستقبلية أو في المؤتمر نفسه."

ورفضت حكومة بوش المشاركة في الإعداد للمؤتمر وصوتت في الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح احتجاج ضد المؤتمر.

لكن الرئيس الأميركي الجديد باراك اوباما تعهد بنهج دبلوماسي أكثر انفتاحا بما في ذلك تعزيز التعاون مع الأمم المتحدة. وأحاطت وزارة الخارجية الجماعات اليهودية وأعضاء الكونغرس علما بهذه الجهود. وقال دوغويد للصحفيين انه "لا ضمان لنجاح" المحاولات لعلاج المشكلات المتصلة بمشروع وثيقة المؤتمر.

وقال "ما شهدناه حتى الآن لا ينبئ بخير، سنرغب في رؤية شيء متوازن يتصدى للعنصرية في أنحاء العالم ويحاول توفير وسيلة للمضي قدما فيما يخص حل تلك القضايا."

وأثار قرار حضور الجلسات التحضيرية بعض الانتقادات من منظمات يهودية لكنه قوبل بالثناء من جانب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي حث كل الدول على "المشاركة البناءة في كل القضايا المطروحة" في المؤتمر.

وقال ابراهام فوكسمان مدير رابطة مناهضة تشويه السمعة إن مؤتمر دربان متحامل على إسرائيل.

وأضاف "في الوقت الذي نتفهم فيه الضغوط على الولايات المتحدة للذهاب إلى جنيف، نحث أميركا على عدم المشاركة في مؤتمر للأمم المتحدة بشأن العنصرية به عيوب خطيرة يصور إسرائيل على أنها شيطان باختيارها دون غيرها لتوجيه الإدانة إليها".

XS
SM
MD
LG