Accessibility links

logo-print

القضاء البريطاني يوافق على ترحيل أبو قتادة والأردن يعتزم إعادة محاكمته حال تسلمه


وافقت أعلى هيئة قضائية في بريطانيا الأربعاء على تسليم أبو قتادة الإسلامي المتشدد إلى الأردن، في حين أكدت مصادر رسمية أردنية أنه سيعاد محاكمته في المملكة حال تسلمه من بريطانيا.

وجاء قرار القضاء البريطاني إثر طعن وزارة الداخلية البريطانية بحكم أصدرته محكمة الاستئناف في أبريل/ نيسان 2008 يقضي برفض تسليم أبو قتادة الذي أدين بتهمة الإرهاب إلى بلده الأردن خشية تعرضه للتعذيب هناك.

وقد أعلنت وزيرة الداخلية جاكي سميث أنها مسرورة بقرار ترحيل أبو قتادة الذي كان يعتبر لفترة الزعيم الروحي لتنظيم القاعدة في أوروبا.

محاكمة ثانية في الأردن

يأتي ذلك فيما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر رسمية أردنية تأكيدها أن أبو قتادة سيحاكم مرة ثانية من قبل محكمة أمن الدولة حال وصوله الأراضي الأردنية.

و كان أبو قتادة قد أدين مرتين في 1998 و2000 من قبل محكمة أمن الدولة في الأردن وحكم عليه بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة لإدانته بأنشطة إرهابية وعلاقات مع القاعدة.

وفي نهاية عام 1999، طلب الأردن رسميا من بريطانيا تسليم أبو قتادة الذي لم يعد يتمتع بوضع لاجئ سياسي، إلا أن هذه الدعوة لم تلق آذانا صاغية من الجانب البريطاني في ذلك الحين.

من هو أبو قتادة؟

وأبو قتادة واسمه الأصلي عمر محمود محمد عثمان ومولود في بيت لحم، أردني من أصل فلسطيني اعتقل في بريطانيا مرات عدة، وهو مسجون هناك منذ ديسمبر/ كانون الأول لخرقه شروط إطلاق سراحه الذي حصل عليه في مايو/ أيار 2008.

ويعد أبو قتادة أشهر وجوه ما يعرف بـ"لندنستان" التيار الإسلامي المتشدد في لندن. وكان وصل إلى بريطانيا في 1993 قادما من باكستان بجواز سفر إماراتي مزور.

وبعد اعتداءات سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، تم توقيفه في 2002 وأمضى ثلاث سنوات في السجن. ثم أعيد إلى السجن في 2005 بموجب إجراءات ملاحقة الإرهابيين المفترضين التي اتخذت إثر اعتداءات لندن صيف 2005.

XS
SM
MD
LG