Accessibility links

logo-print

رحيل الروائي السوداني الطيب صالح


توفي في لندن الروائي السوداني الطيب صالح عن عمر يناهز الثمانين عاما في احد المستشفيات في لندن حيث كان يقيم، بحسب ما أفاد أحد أصدقائه.

وكان الطيب صالح من اكبر الأدباء العرب في القرن العشرين وهو صاحب الرواية الشهيرة "موسم الهجرة إلى الشمال" التي صدرت في بيروت عام 1966 وترجمت إلى لغات عدة من بينها الفرنسية والانكليزية.

وتعد رواية "موسم الهجرة إلى الشمال" من الأعمال العربية الأولى التي تناولت لقاء الثقافات وتفاعلها. وفي مطلع التسعينات صودرت هذه الرواية بعد تولي نظام الحكم الإسلامي السلطة في السودان، بسبب ما تتضمنه من مشاهد جنسية وهو ما أثار غضب الروائي السوداني.

ولكن الطيب صالح تصالح خلال السنوات الأخيرة مع النظام، حسب الصحف السودانية.

وصنفت الرواية كواحدة من أفضل مئة رواية في العالم، ونالت العديد من الجوائز.

وولد الطيب صالح في قرية كرمكول شمالي السودان عام 1929 ثم انتقل إلى الخرطوم حيث التحق بالجامعة التي لم يتمم دراسته فيها.

وغادر السودان إلى بريطانيا عام 1952، وعمل في القسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية حيث شغل منصب مدير قسم الدراما.

وعمل أيضا صالح في وزارة الإعلام القطرية في الدوحة ثم تولى منصبا في مقر اليونيسكو في باريس.

ومن رواياته التي اكتسبت شهرة "عرس الزين" التي تنقل إلى القارئ أجواء الريف السوداني وشخصياته ونوادره.

كما كتب أيضا روايات "مريود" و"ضو البيت" و" دومة ود حامد".

وقد دعت بعض الجمعيات والمؤسسات الثقافية السودانية مؤخرا إلى ترشيح الطيب صالح لجائزة نوبل للآداب.

XS
SM
MD
LG