Accessibility links

الجيش الأميركي يؤكد العثور على أسلحة إيرانية الصنع في العراق


قال الكولونيل فيليب بتاليا قائد الفرقة القتالية الرابعة إن قواته صادرت خلال عمليات التفتيش التي نفذتها مع القوات العراقية العديد من الأسلحة والأعتدة إيرانية الصنع، مشيرا إلى استمرار التعاون بين القوات الأميركية والعراقية وفقا للاتفاقية الأمنية بين البلدين.

وأعرب بتاليا عن تفاؤله بمستقبل القوات الأمنية العراقية التي باتت تتجه نحو الاحتراف، حسب تعبيره، وأضاف في مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء في بغداد، قوله:

"تعمل قواتي بتعاون كبير مع القوات الأمنية العراقية وبالتحديد مع قوات حرس الحدود الموجودة في المناطق المحاذية لإيران، ولقد عثرنا على العديد من الأسلحة والأعتدة المصنوعة في إيران، وهي من صنع عام 2008، ولكننا لم نصادر أسلحة أثناء تهريبها عبر الحدود ويجب أن تتفهموا أن الحدود مع إيران شاسعة ومفتوحة".

وأوضح بتاليا أن القذيفة التي انفجرت يوم الثلاثاء في ميسان وأدت إلى مقتل خمسة أطفال وجرح 13 آخرين هي من مخلفات الحرب العراقية الايرانية، مشيرا إلى أن الفرقة الـ 10 من الجيش العراقي تعمل على إبطال مفعول القذائف غير المنفلقة في المناطق الحدودية وبالقرب من المدن، مؤكدا في الوقت ذاته انخفاض عدد مخابئ الأسلحة التي يتم العثور عليها في المناطق التي تعمل فيها قواته.

وتنتشر الفرقة القتالية الرابعة من الجيش الأميركي في ثلاث محافظات جنوبية هي المثنى وذي قار وميسان، وتقدم المساعدة والإسناد للقوات العراقية التي تقع عليها المسؤولية الأمنية في تلك المحافظات، بالإضافة إلى إسهامه في جهود إعادة الاعمار في المحافظات الثلاث في وقت باتت معظم تلك القوات تتمركز خارج مراكز هذه المحافظات.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG