Accessibility links

الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون يعرب عن تفاؤله حيال مستقبل عملية السلام


قال الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون في مقابلة أجريت معه الثلاثاء، إنه على الرغم من المأزق السياسي في إسرائيل والمستقبل الغامض لعملية السلام في الشرق الأوسط، إلا أنه ما زال متفائلا إزاء توصل الفلسطينيين وإسرائيل إلى حل إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وتابع كلينتون في برنامج Larry King Live بشبكة CNN التلفزيونية أن عدد أطفال الفلسطينيين يفوق عدد نظرائهم الإسرائيليين، لذا يتعين على الإسرائيليين الاختيار فيما إذا كانوا يريدون تقاسم المستقبل بشكل ايجابي في اطار ديموقراطية يهودية وهو ما قامت عليه إسرائيل، أما إذا أرادوا غير ذلك، فعليهم حرمان الفلسطينيين الذين يعيشون خارج حدود إسرائيل ما قبل حرب 1967 وبذلك فإن اسرائيل ستكون بذلك دولة غير ديموقراطية.

وأضاف كلينتون أن البديل الأخير هو السماح للجميع بالتصويت مما سيقضي على الدولة اليهودية.

وقال كلينتون إن الظروف في المنطقة الآن مهيأة لترتيب سياسي جديد أكثر من أي وقت مضى. مضيفا أن المناخ العام في المنطقة بأسرها هو أفضل كثيرا مما كان عليه .

وأكد كلينتون على أنه والعاهل السعودي الملك عبد الله" يؤمنان بأن أكثر من 20 من الدول الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط باستثناء سوريا قد أبدت دعما منقطع النظير لعملية السلام وان هذه الدول ترى أنه إذا تم منح الفلسطينيين دولة لهم في الضفة الغربية وقطاع غزة مع تقديم التنازلات المناسبة - وهو ما اقترحته في عام 2000 وقبلت به اسرائيل وقتها- فاننا سندعمها بكل قوة وسنحث الفلسطينين على القبول بها وسنساعدهم على تنمية اقتصادهم ."كما أكد كلينتون في المقابلة على أن هناك أملا، وأنه لا يرى بديلا عن ذلك.

والجدير بالذكر أن كلينتون توسط عام 2000 في قمة كامب دافيد التي جمعت عرفات مع باراك، من أجل التوصل إلى تسوية نهائية بين الفلسطينين وإسرائيل.

حل إقامة ثلاث دول لشعبين

وفي سياق الحديث عن مصير الدولة الفلسطينية، نقلت صحيفة جيروسليم بوست عن وزير الأمن العام الإسرائيلي آفي ديتشر، قوله أمام مؤتمر لتجمع زعماء اليهود الأميركيين الاربعاء إن إسرائيل، خاصة بعد "عملية صب الرصاص" الأخيرة في غزة، أصبحت تسير باتجاه حل إقامة ثلاث دول.

وتابع ديتشر "إذا كان الإجماع العام الماضي، بعد إنقلاب حماس العسكري في غزة، يتمثل في حل يكمن في اقامة دولتين لشعبين، فاننا نتحدث الآن عن إقامة ثلاث دول لشعبين واحدة في رام الله برئاسة محمود عباس وأخرى في غزة برئاسة اسماعيل هنية بالإضافة إلى إسرائيل".

وحذر ديتشر من مغبة حدوث ذلك لأنه خطر شنيع قائلا إنه يتعين على إسرائيل أن تتصرف بذكاء وشجاعة وعزم لتجنب حدوث ذلك.

وتحدث ديتشر أيضا عن التهديدات في منطقة الشرق الأوسط قائلا إن ايران برعايتها وتدريبها لحماس وحزب الله قد خلقت واقعا جديدا في العشرين سنة الماضية داعيا الولايات المتحدة ودول أوروبا إلى مواجهة التهديد الايراني.

واختتم ديتشر حديثه بقوله إنه يتعين على إسرائيل ان تكون حازمة في عدم قبول وضع يظهر فيه عدو جيد التسليح في غزة حتى وإن استغرق ذلك سنوات عديدة لأنه لا يمكن قبول وجود كيان مسلح بين اسرائيل ومصر.
XS
SM
MD
LG