Accessibility links

فرنسا تعرب عن اهتمامها بزيادة استثماراتها في الأردن


صرحت الأربعاء آن ماري إيدراك سكرتيرة الدولة الفرنسية لشؤون التجارة الخارجية التي تقوم بزيارة للأردن بأن فرنسا مهتمة بزيادة استثماراتها في الأردن خاصة في منطقة العقبة الواقعة على بعد 325 كلم جنوب من العاصمة عمان.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" عن المسؤولة الفرنسية تأكيدها اهتمام شركات فرنسية بزيادة استثماراتها في المملكة خاصة في منطقة العقبة الاقتصادية، بالإضافة إلى مشاريع النقل.

وبحثت ايدراك في عمان مع رئيس الوزراء الأردني نادر الذهبي السبل المتاحة لزيادة حجم التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية وتنامي الفرص الاستثمارية بينهما، مشيدة بما يتمتع به الأردن من بيئة جذابة وتشريعات محفزة لاستقطاب الاستثمارات.

وقد أكد الذهبي من جانبه، اهتمام الأردن باستقطاب المزيد من الاستثمارات الفرنسية التي وصفها وزير الصناعة والتجارة الأردني عامر الحديدي بأنها تعد الأكبر بين الاستثمارات الأوروبية.

وترأس المسؤولة الفرنسية وفدا من رجال الأعمال والمستثمرين الفرنسيين يمثلون عدة مجالات منها المياه والكهرباء والطاقة البديلة .

وتعتبر فرنسا منذ 1998، الدولة الأوروبية الأولى بالنسبة لحجم الاستثمار في الأردن بوجود 40 شركة تعمل في المملكة بقاعدة استثمار تبلغ نحو مليار دولار في مجال الاتصالات والمياه وإدارة المطارات والبني التحتية.

من ناحية أخرى، أكدت المسؤولة الفرنسية أنها اجتمعت مع ممثلي الشركات الفرنسية العاملة في الأردن لبحث السبل الكفيلة بالمساهمة في عملية إعادة إعمار العراق.

وقالت ايدراك خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر السفارة الفرنسية في عمان إنها اجتمعت الأربعاء بممثلي شركات فرنسية عاملة في الأردن ولديها توجهات للعمل في العراق وبحثت معهم أفكارهم التي يمكن أن تساعدنا في تحديد المساهمة في مجال إعادة إعمار العراق.

وأضافت أن وزير الصناعة والتجارة الأردني طرح فكرة تطوير دور عمان في هذا المجال وذلك بالعمل معا في هذه المشاريع، مشيرة إلى أن هذه كلها أفكار قيد البحث.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد أعطى خلال زيارته لبغداد في العاشر من الشهر الحالي الضوء الأخضر للشركات الفرنسية للاستثمار في العراق.

وبسبب الظروف الأمنية التي سادت العراق ووقوع عمليات خطف استهدفت أجانب بينهم فرنسيون خلال الأعوام الماضية، لم تعد الشركات الفرنسية إلى العراق حتى الآن. لكن الأوضاع الأمنية في تحسن متواصل منذ عام تقريبا.
XS
SM
MD
LG