Accessibility links

logo-print

المجلس الأعلى للآثار يتسلم باقي مجوهرات محمد علي


شكل وزير الثقافة المصري فاروق حسني الأربعاء لجنة من المجلس الأعلى للآثار لتسلم 45 صندوقا تتضمن مجوهرات وتحف أسرة محمد علي من البنك المركزي المصري لوضعها في متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية.

وقال حسني إن قيادة الثورة تحفظت إثر قيامها في 1952على هذه المجوهرات في البنك المركزي المصري وسيتم وضعها في متحف المجوهرات الملكية الذي تم تأسيسه بقرار من الرئيس حسني مبارك في 1986 لعرض المجوهرات والتحف الخاصة بمحمد علي.

وكانت بعض هذه المجوهرات سرقت من صناديقها خلال وجودها في البنك المركزي في السبعينات.

إلا أن النائب العام عبد المجيد محمود اصدر قرارا بحفظ التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة في هذه الواقعة لوفاة المتهمين من أعضاء لجنة أولى شكلت في بداية السبعينات لتسلم الصناديق.

من جهته قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية زاهي حواس إن المجلس الأعلى للآثار شكل لجنة من ستة خبراء برئاسة مدير عام المتاحف التاريخية نبيلة حبيب التي ستقوم بتسلم الصناديق الـ45 وهي من الأحجام الكبيرة والمتوسطة.

وتضم اللجنة التي ستقوم باستلام هذه الصناديق من المبنى القديم للبنك المركزي أيضا خمسة من خبراء البنك المركزي المصري وخمسة من مصلحة الدمغة والموازين من اجل الانتهاء من أعمال الجرد والتسليم.

وتضم الصناديق إلى جانب المجوهرات مجموعة من التحف والقلائد والنياشين.

وتأتي هذه الخطوة إثر تلقي المجلس الأعلى للآثار رسالة من المستشار المحامي العام الأول علي الهواري لنيابة الأموال العامة العليا يفيد بصدور قرار نيابة الأموال العامة العليا بتشكيل لجنة من المجلس لاستلام ونقل المضبوطات الخاصة بمجوهرات أسرة محمد علي إلى متحف المجوهرات الملكية في زيزينيا.

وسيتم نقلها إلى متحف المجوهرات الملكية اثر انتهاء علميات تطوير وترميم بدأت منذ ثلاث سنوات لمبنى كانت شيدته حفيدة محمد علي باشا الأميرة فاطمة الزهراء في 1923 على الطراز المعماري الايطالي.
XS
SM
MD
LG