Accessibility links

logo-print

حماس تؤكد تأجيل الحوار الفلسطيني لتعثر التهدئة وتعنت إسرائيل


أكدت حركة حماس أن إرجاء الحوار الفلسطيني الذي كان مقررا أن يبدأ الأحد المقبل في القاهرة سببه تعثر جهود التهدئة مع إسرائيل لموقفها المتعنت، في حين قالت مصر إن التأجيل يعود لإجراء مزيد من المشاورات بين الفصائل.

وقال المتحدث باسم الحكومة المقالة وعضو وفد حماس لمباحثات التهدئة والحوار في القاهرة طاهر النونو إن الإرجاء جاء نتيجة لما وصفه بالموقف الإسرائيلي المتعنت، محملا إسرائيل مسؤولية تداعيات هذا الموقف على المنطقة ومحذرا في الوقت ذاته من انفجار الأوضاع مجددا بسبب اليمينية المفرطة لإسرائيل، حسب قوله.

ودعا النونو إلى ممارسة الضغط على إسرائيل لفتح المعابر وإدخال المستلزمات الضرورية إلى قطاع غزة.

وكان مسؤول مصري رفيع المستوى قد أعلن تأجيل الحوار الجاري في القاهرة بين الفصائل الفلسطينية لفترة وجيزة لإجراء مزيد من المشاورات، فيما دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الفصائل إلى وقف الحملات الإعلامية المتبادلة ضد بعضها البعض لإنجاح الحوار الفلسطيني.

واتهمت السلطة الفلسطينية الحكومة الأمنية الإسرائيلية بوضع العراقيل أمام مفاوضات التهدئة بعد قرارها الربط بين إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت وفتح المعابر مع قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن قرار الربط هذا سينعكس سلبا على مجمل الأوضاع، داعيا المجتمع الدولي وخصوصا الإدارة الأميركية إلى الضغط على إسرائيل للوصول إلى تهدئة سريعة إفساحا في المجال أمام إعادة إعمار غزة وفتح المعابر ورفع معاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني.

من جانبها، رفضت حركة حماس القرار واعتبرته تعطيل إسرائيلي متعمد للجهود المصرية الرامية لتوقيع اتفاق تهدئة معها.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس إن القرار يعتبر فرض شروط جديدة في اللحظات الأخيرة وهذا يتناقض مع المواقف الفلسطينية والمصرية، محملا إسرائيل مسؤولية هذا القرار وتبعاته، على حدّ تعبيره.
XS
SM
MD
LG