Accessibility links

قائد القوات الدولية في أفغانستان يتوقع سنة صعبة حتى مع إرسال القوات الإضافية


توقع قائد القوات الدولية في أفغانستان "إيساف" الجنرال الأميركي ديفيد ماكيرنان أن تكون سنة 2009 سنة صعبة بالنسبة للقوات المنتشرة في أفغانستان حتى مع إرسال 17 ألف جندي أميركي إضافي، مؤكدا أن القتال ضد المسلحين وصل إلى طريق مسدود في جنوب البلاد.

وأضاف الجنرال ماكيرنان في مؤتمر صحافي في وزارة الدفاع أن مستوى 60 ألف جندي أميركي في أفغانستان سوف يكون ضروريا لمدة ثلاث أو أربع سنوات قادمة على الأقل.

ووجه الجنرال ماكيرنان الذي يتولى قيادة القوات الأميركية وقوات حلف الأطلسي في أفغانستان، هذا التحذير غداة إعلان الرئيس باراك أوباما نشر لواءين قتاليين إضافيين وقوات دعم لوجستية في أفغانستان، أي ما مجموعه 17 ألف جندي من الآن وحتى الصيف المقبل.

وحذر ماكيرنان من توقع النصر السريع للحملة ضد مسلحي طالبان وقال إنه سيتعين على الولايات المتحدة الاحتفاظ بمستويات عالية من القوات إلى فترة غير محدودة.

وأضاف "هناك المشاكل الأساسية وهي الفقر والأمية التي تضاف إليها أعمال العنف في العقود الثلاثة الأخيرة في هذا البلد، لذلك لن تحل الأمور بسرعة".

وفي تكرار لما قاله الرئيس أوباما ومسؤولون، أكد ماكيرنان على أن تحسن الوضع الأمني سيسمح بالقيام بجهود تنمية أخرى، كما أن النزاع لا يمكن أن يحل بالطرق العسكرية فقط.
XS
SM
MD
LG