Accessibility links

اتهام صحيفة أميركية بنشر كاريكاتير يسيء لأوباما والسود


أثار رسم كارتوني نشرته صحيفة نيويورك بوست الأسبوع الجاري يظهر قردا ميتا تعلوه عبارة تنتقد خطة الرئيس باراك أوباما لإنقاذ الاقتصاد، انتقادات في صفوف الأميركيين من أصل إفريقي. ويستند الرسم إلى حادث تعرض سيدة أميركية لهجوم من قبل قرد شمبانزي الاثنين الماضي أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة ، مما دفع رجال الشرطة إلى إطلاق النار على القرد وقتله.

ويظهر الرسم صورة قرد ميت إلى جانب اثنين من رجال الشرطة مع تعليق لأحدهم يقول فيه:"عليهم الآن أن يجدوا شخصا آخر لصياغة خطة إنقاذ الاقتصاد المقبلة"، وهو ما فسره البعض أنه إشارة للرئيس أوباما بسبب خطته لإنقاذ الاقتصاد، و لارتباط القرد تاريخيا بالحوادث العنصرية التي تعرض لها السود في أميركا.

ورغم أن الصحيفة، ذات الاتجاه اليميني، دافعت عن الرسم باعتباره يحاكي بسخرية جهود السياسيين في واشنطن لإنعاش الاقتصاد الأميركي، إلا أن الناشط في قضايا الحقوق المدنية، أل شاربتن، اعتبره مسيئا ويثير الفرقة بين الأميركيين.

مظاهرة ضد الصحيفة

وذكر شاربتن بالاعتداءات العنصرية التي تعرض لها الأميركيون من أصل إفريقي سابقا ومساواتهم بالقرود، وتعهد بتنظيم مظاهرة احتجاج أمام مكاتب الصحيفة التي يملكها إمبراطور الإعلام الأميركي روبرت مردوخ. غير أن كول آلن، رئيس تحرير صحيفة نيويورك بوست، اتهم شاربتن بأنه شخص انتهازي يسعى للشهرة من خلال تصريحاته.

من جهتها، وصفت الرابطة الوطنية للصحفيين السود الرسم الكارتوني بأنه "القاسم المشترك في سوء الذوق والمستوى." وقالت باربرا كيارا رئيسة الرابطة في بيان إن:"ناشر وصحفيي نيويورك بوست يدينون لقراء الصحيفة بتوضيح."

"إهانة وغضب"

وكان ليوري كومري عضو المجلس المحلي لمدينة نيويورك قد أشار إلى أنه تلقى العديد من الاتصالات الهاتفية من سكان المدينة الغاضبين من نشر الكاريكاتير.

واعتبر كومري أن نشر الكاريكاتير "العنصري والعنيف" أمر مؤسف ويمثل إهانة لكافة سكان نيويورك، مضيفا أن السيدة الأميركية أصيبت بجروح خطرة من قبل القرد ولا يجوز استغلال الحادث لنشر خطابات تحتوي على مغالاة خطيرة.

XS
SM
MD
LG