Accessibility links

بيريز يلتقي غدا كلا من نتانياهو وليفني ويشدد على ضرورة قيام حكومة وحدة


دعا الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز اليوم الخميس كلا من زعيم حزب الليكود بنيامين نتانياهو ومنافسته زعيمة حزب كاديما تسيبي ليفني إلى لقائه غدا الجمعة كل على حدة سعيا لإقناعهما بتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال بيريز إنه ينوي أن يقوم بجهد إضافي لإقناع الطرفين بالتعاون من اجل تشكيل حكومة موسعة ومستقرة، مشددا على ضرورة قيام حكومة وحدة نظرا إلى خطورة التحديات التي تواجهها إسرائيل، حسب تعبيره.

وكانت ليفني قد أعلنت أن حزبها سينتقل إلى المعارضة بعدما أصبح من شبه المؤكد تكليف نتانياهو تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

وقالت ليفني في رسالة صوتية عبر الهاتف "اليوم أرسيت دعائم حكومة يمينية متشددة برئاسة نتانياهو. ليس هناك ما يعنينا في هكذا حكومة."

تصريح ليفني جاء إثر إعلان زعيم حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان أن حزبه سيدعم زعيم حزب الليكود بنيامين نتانياهو رئيسا لوزراء إسرائيل مشترطا أن يقوم نتانياهو بتشكيل ائتلاف حكومي عريض.

وقال إثر لقائه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في القدس إنه سمى نتانياهو وطالب بتشكيل حكومة موسعة تضمه وحزب كاديما، إلى جانب الليكود.

وشدد ليبرمان على ضرورة أن يكون هناك حكومة تضم الليكود وكاديما وإسرائيل بيتنا، لمواجهة التحديات الاقتصادية والتهديد الإيراني، على حد تعبيره.

بدوره، قال زعيم حزب العمل إيهود باراك إن الوضع معقد ومزعج وأن خيار حزبه الوحيد هو الامتناع عن تسمية أي شخص.

وأضاف باراك الذي كان يتحدث في اجتماع للحزب أن حزب العمل ذاهب إلى المعارضة ولذلك فإن الاحتمال الوحيد المتاح هو عدم التوصية بأي من المرشحين لتولي منصب رئيس وزراء إسرائيل.

وكان المسؤول في حزب ميريتس إيلان غيلون قد أبلغ بيريز قرار حزبه بعدم تسمية أي مرشح لتشكيل الحكومة المقبلة أيضا.

يشار إلى أن بيريز بدأ مشاوراته مع ممثلي الكتل البرلمانية أمس الأربعاء والتي ستنتهي اليوم الخميس.

وبحسب الإذاعة العسكرية الإسرائيلية فإن بيريز سيعين نتانياهو الذي يتمتع بدعم 65 من 120 نائبا، لتشكيل الحكومة.

ومن المقرر أن يكشف بيريز عن خياره مطلع الأسبوع المقبل بحسب ما أفادت المتحدثة باسمه.
XS
SM
MD
LG