Accessibility links

logo-print

الفحص الجيني قد يساعد في تحديد الجرعة المناسبة من مميع الدم


قد يستطيع مرضى القلب الذين يتناولون مميع الدم وارفارين قريبا أن يحددوا الجرعة المناسبة لهم وذلك باستخدام الفحص الجيني.

وتعد هذه الدراسة أول دراسة تشير إلى أن الفحص الجيني يمكن أن يستخدم لتجنب المشكلات الناتجة عن خطأ في الجرعة.

ويعد وارفارين الذي يعرف أيضاً كوماكين أكثر أنواع مميعات الدم استخداما في العالم. ويمكن للدواء أن يستخدم بجرعات أكبر غير أن الأطباء يخشون من مخاطر تناول الجرعة الخطأ، فإذا لم يتناول المريض الجرعة الكافية قد يتعرض للجلطة وإذا تناول جرعة أكبر مما يلزم فقد يتعرض لخطر النزيف القاتل.

فهناك تغاير في جينتين يمكن من خلالهما تحديد مدى التأثير الذي سيكون للدواء، غير أن الفحص الجيني لهذا الغرض لن يكون متوفرا على نطاق واقع قريبا، إذ لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من التجارب والدراسات.

وفي الدراسة الحديثة، قام الباحثون بجمع بيانات من تسع دول من 5700 مريض كانوا يتناولون مميع الدم بجرعات ثابتة، واستطاعوا بعد المحاولة والخطأ، أن يطوروا نموذجا جديدا لحجم الجرعة يقوم على الفحص الجيني وغيره من العوامل مثل العمر والوزن.

وكان النموذج القائم على الفحص الجيني دقيقا في تحديد الجرعة بالنسبة لواحد من كل 3 مستخدمين لدواء وارفارين، وكان أدق من النموذج الذي اعتمد فقط على العمر والوزن وغير ذلك من العوامل.

وقد تم تمويل البحث من قبل المعاهد الوطنية الطبية الأميركية وغيرها من المنظمات الطبية العالمية.

ويريد المسؤولون الفدراليون في الولايات المتحدة متابعة الأبحاث بإطلاق دراسة تستمر ثلاث سنوات على أكثر من 1200 مريض تبدأ في شهر أبريل/نيسان.
XS
SM
MD
LG