Accessibility links

نوعان من البكتيريا يساعدان في الوقاية من الحساسية


يجري باحثون ألمان دراسات على نوعين من البكتريا، يوجدان في وحل حظائر الأبقار، اكتشفوا أن لهما القدرة على المساعدة في الوقاية من الحساسية.

ويأمل الباحثون في التوصل إلى مصل مضاد للحساسية باستخدام هذين الجرثومتين.

وأعلن الباحثون من جامعة ميونيخ خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء 17 فبراير/شباط في برلين أنهم يأملون في التوصل إلى مصل مضاد للحساسية باستخدام هذين الجرثومتين.

وقالت الأستاذة اريكا موتيوس من الجامعة المذكورة خلال المؤتمر الصحفي إنها تأمل في التوصل لهذا المصل قبل أن تتقاعد بعد 15 عاما.

ويعاني الملايين من الحساسية وركزت الدراسة التي حملت اسم "دراسة حظيرة الأبقار" ومولها الاتحاد الألماني للأبحاث على رصد الحالة الصحية لأطفال مزارعين في ولاية بافاريا وولاية بادن فورتمبرج جنوب ألمانيا وكذلك بمنطقة تيرول وسط أوروبا وأطفال مزارعين في سويسرا.

وعثر الباحثون خلال متابعتهم للحالة الصحية لأولاد المزارعين الذين نشأوا منذ صغرهم بالقرب من حظائر الأبقار وشربوا ألبانها الطبيعية قبل غليها على نوعين من الجراثيم في الألبان ووحل الحظائر ووجدوا أن لهذين الجرثومتين فعالية كبيرة في تقوية الجهاز المناعي لهؤلاء الأطفال.

والجرثومتان هما بكتريا حمض اللاكتيك "لاكتوكوكس لاكتيس" وبكتريا "الراكدة"، التي توجد في وحل الحظائر.

وكان هذا الاستنتاج منطقيا، حيث وجد الباحثون أن نسبة إصابة أقران هؤلاء الأطفال الذين نشأوا في الريف ولكن لم يعيشوا في مزرعة بالحساسية كانت أعلى بكثير من نسبة الإصابة بين الأطفال الذين عاشوا منذ طفولتهم في مزرعة بها أبقار.

كما وجد الباحثون أن الفئران التي وضعوا في أنوفها جراثيم ميتة من النوعين المذكورين لم تصب بالربو رغم أنها حقنت فيما بعد بمادة مثيرة للحساسية.

ويسعى الباحثون في الخطوة القادمة إلى العثور على المزيد من الجراثيم ذات فعالية مشابهة في الحماية ضد الحساسية.
XS
SM
MD
LG