Accessibility links

اختبارات كندية تكشف عن فرص النجاة من سرطان الثدي


حاز مستشفى "ماونت سيناي" في مدينة تورونتو على براءة الاختراع من الحكومة الكندية لمواصلة الأبحاث العلمية والتجارب التي في إمكانها تحديد سبل نجاة النساء اللواتي يتعرضن لسرطان الثدي، الذي يودي بحياة 465 ألف امرأة في العالم كل سنة.

وقال باحثون في مستشفى "ماونت سيناي" إن الاختبارات التي أجريت كشفت طريقة تفاعل بروتينات مختلفة في الأورام وإمكانات تحديد فرص نجاة مريضات سرطان الثدي.

وأضافوا أنه بعدما جرى تحليل شبكات البروتينات وعناصر كيماوية حيوية في العمليات الخلوية في أنسجة الأورام السرطانية الثديية لنحو 350 إمرأة مريضة في الولايات المتحدة وأوروبا، تبيّن أن الناجيات من المرض كان لديهن تنظيم لشبكة البروتين داخل الخلايا السرطانية مختلف عن اللواتي قضى المرض عليهن.

وكتب الباحثون الكنديون في دورية "التكنولوجيا الحيوية في الطبيعة" الصادرة عن هيئة أطباء مستشفى "ماونت سيناي" ان رصد هذه التفاعلات البروتينية مكنهم من التكهن باحتمال نجاة 82 بالمئة من المريضات.

وقال جيف وارنا من مستشفى ماونت سيناي في تورونتو الذي قاد الدراسة، إن الأبحاث أظهرت تعاملنا مع السرطان كمشكلة في كيفية تواصل البروتينات مع بعضها البعض أو كيف تتفاعل البروتينات مع بعضها البعض في شبكات منفصلة.

هذا وقد درس الباحثون 30 ألف تفاعل بروتيني لنحو 8 آلاف نوع من البروتين ثم تعرفوا على مجموعة من البروتينات الرئيسية تشمل نحو 250 بروتينا ذات أهمية في التعرف على فرص نجاة المريضة.

XS
SM
MD
LG