Accessibility links

المتحدث باسم الخزانة الأميركية يؤكد تصميم الإدارة على المحافظة على نظام مالي يملكه ويديره القطاع الخاص


عمل البيت الأبيض جاهدا الجمعة على تهدئة المخاوف من تأميم القطاع المصرفي الأميركي في وقت هبطت فيه أسهم مصرفي "سيتي غروب" و"بنك أوف أميركا" في بورصة وول ستريت.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في لقاء مع الصحافيين إن "الإدارة ما زالت تؤمن بقوة أن نظاما مصرفيا خاصا يتناسب مع الطريق الواجب إتباعها".

وأكد غيبس أن القطاع المصرفي سينظم بما فيه الكفاية من قبل الدولة.

وأدى هذا التصريح الذي نقل على الهواء مباشرة إلى تراجع أسهم المصارف في بورصة نيويورك.

ومن ناحيته، دحض اسحق بيكرالمتحدث باسم وزارة الخزانة الأميركية ما وصفه "الشائعات حول السوق" وذلك ردا على تعليقات المحللين الذين يعتبرون أن تأميم بعض المصارف أمر لا بد منه.

وأضاف بيكر، في رسالة الكترونية لوكالة فرانس برس "هناك الكثير من الشائعات حول السوق وكما يحصل دائما ولكن يجب أن لا ننظر إلى هذه الشائعات على أنها مؤشر على السياسة التي تنتهجها إدارتنا".

واضاف "كما قال وزير الخزانة تيموثي غايتنر سوف نحافظ على نظام مالي يمسكه ويديره القطاع الخاص".

وكان عدد من المعلقين والمحللين الماليين قد أعلن أن الصعوبات التي يمر بها مصرفي بنك أوف أميركا وسيتي غروب تجعل تأميمها أمر لا بد منه.
XS
SM
MD
LG