Accessibility links

سقوط ثماني قذائف مدفعية إسرائيلية جنوب صور بلبنان ردا على صواريخ أطلقت من لبنان


أعلن الجيش اللبناني أن ثماني قذائف مدفعية إسرائيلية سقطت صباح السبت على منطقة القليلة في جنوب صور بلبنان على بعد عشرة كيلومترات عن الحدود ردا على إطلاق صواريخ على إسرائيل من الأراضي اللبنانية إلا أنه لم يسجل سقوط ضحايا جراء القصف الإسرائيلي.

وقد أعرب الرئيس اللبناني ميشيل سليمان عن رفضه لقيام إسرائيل بإطلاق قذائف مدفعية على جنوب لبنان.

وأضاف المتحدث باسم الجيش اللبناني إن صاروخين أطلقا من لبنان وسقط احدهما في الأراضي اللبنانية وتجاوز الثالث الحدود مع إسرائيل.

وكان هذا المتحدث أعلن في وقت سابق أن عدد الصواريخ التي أطلقت من لبنان ثلاثة سقط اثنان منها في لبنان وتجاوز الثالث الحدود.

إصابة امرأة إسرائيلية بجروح

وفي إسرائيل، قال الجيش الإسرائيلي إن صاروخا على الأقل أطلق من جنوب لبنان وسقط في شمال إسرائيل السبت مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح طفيفة وأضاف انه قام بإطلاق قذائف مدفعية ردا على الهجوم الصاروخي.

وقد انفجر الصاروخ في بلدة معالوت قرب الحدود اللبنانية.

وأكد المتحدث باسم الجيش اللبناني أنه تم العثور على منصتين لإطلاق الصواريخ. وأفادت الأنباء أن المنصتين عثر عليهما في حقل للحمضيات على تخوم بلدة الحنية في منطقة القليلة.

وأقامت القوة الدولية المعززة العاملة في جنوب لبنان نقاط مراقبة وتمنع السكان من الاقتراب من مناطق القصف حسبما ذكر عدد من سكان الحنية.

دوريات اليونيفل تجوب الساحل

وشوهدت دوريات عدة لليونيفل ولا سيما للكتيبة الايطالية تجوب الطريق الساحلية في جنوب لبنان.

وكانت ثلاثة صواريخ أطلقت في 14 يناير/كانون الثاني من جنوب لبنان على شمال إسرائيل.

ولم تسفر هذه الصواريخ عن إصابات، إلا أنها كانت عملية القصف الثانية التي تتعرض لها إسرائيل انطلاقا من جنوب لبنان منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في 27 ديسمبر/كانون الأول.

وسبق للجيش اللبناني واليونيفل أن عثرا خلال الأسابيع الماضية على صواريخ معدة للإطلاق وموجهة نحو إسرائيل.

وقال مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية إن سكان المنطقة الحدودية مع إسرائيل في لبنان يفرون منها في حالة ذعر.

وأقامت القوة الدولية المعززة العاملة في جنوب لبنان نقاط مراقبة وتمنع السكان من الاقتراب من مناطق القصف حسبما ذكر السكان .

حزب الله ينفي أي علاقة بالصواريخ

وقد نفى إبراهيم الموسوي المتحدث باسم حزب الله الذي خاض حربا ضد إسرائيل صيف 2006، أية علاقة للحزب بهذه الصواريخ.

ونسب عدد من المحللين هذه الصواريخ إلى مجموعة فلسطينية تنسق مع حزب الله.

وحذرت الحكومة الإسرائيلية خلال الأشهر الفائتة أنها لن تحمل مسؤولية الصواريخ التي تستهدف أراضيها إلى حزب الله فقط بل إلى المسؤولين اللبنانيين أيضا، مشيرة إلى أن حزب الله جزء من الحكومة اللبنانية.
XS
SM
MD
LG