Accessibility links

كلينتون تدعو الصين للاستمرار في شراء سندات الخزينة الأميركية تشجيعا للتعاون الاقتصادي


دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الصين للاستمرار في شراء سندات الخزينة الأميركية قبل مغادرتها بكين لتشجيع التعاون الاقتصادي.

وشددت كلينتون على الترابط بين أول وثالث اقتصاد في العالم لتطلب من الصين مواصلة تمويل الدين الأميركي الهائل قبل مغادرتها بكين في ختام أول جولة آسيوية قادتها أيضا إلى اليابان واندونيسيا وكوريا الجنوبية.

وفي إشارة إلى الأزمة الراهنة، أكدت في ختام زيارتها إلى الصين التي استمرت ثلاثة أيام، "سنواجه تزايدا في ديوننا." واستطردت قائلة: "لن يكون في مصلحة الصين إن لم نكن قادرين على إعادة إطلاق اقتصادنا" مشيرة إلى مدى ترابط الاقتصادين.

وتعتبر مواصلة الاستثمارات الصينية في سندات الخزينة الأميركية أساسية للولايات المتحدة لتنفيذ خطتها العملاقة للإنعاش الاقتصادي البالغة قيمتها 787 مليار دولار.

والصين من جهتها بحاجة للسوق الأميركية في وقت سجلت فيه صادراتها التي تعد المحرك التقليدي لنموها، تراجعا كبيرا تحت تأثير الأزمة الاقتصادية.

الصين الدائن الأول للولايات المتحدة

وفي سبتمبر/أيلول حلت الصين مكان اليابان كدائن أول للولايات المتحدة وفي ديسمبر/كانون الأول كانت الصين تمتلك سندات خزينة بقيمة 696 مليار دولار ممولة بذلك إلى حد كبير الدين الأميركي.

وأمس السبت اجتمعت كلينتون بالرئيس هو جينتاو ورئيس الوزراء وين جياباو. وشددت واشنطن وبكين على رغبتهما في التعاون لمواجهة الأزمة الاقتصادية وظاهرة التغيير المناخي. ويعتبر البلدان أكبر ملوثين للجو بانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

واكد وزير الخارجية الصيني يانغ جيشي انه اتفق مع كلينتون على "رفض الحمائية في التجارة والاستثمارات." وقد بدأ البلدان في التحضير فعلا لاجتماع مجموعة العشرين المرتقب عقده في لندن في الثاني من أبريل/نيسان المقبل بهدف إيجاد موقف مشترك لمواجهة الأزمة الاقتصادية.

حقوق الإنسان تعود للواجهة

وكانت كلينتون قد أعربت عن تمنيها في أن لا تحجب مسألة حقوق الإنسان في بكين المحادثات حول التعاون في مجال الاقتصاد والمناخ.

لكن مسألة حقوق الإنسان عادت إلى الواجهة مع تنديد معارضين بمضايقات الشرطة لهم لإسكات صوتهم أثناء زيارة كلينتون، وحتى وضعهم قيد الإقامة الجبرية.

وتعرض عدد من الموقعين على "ميثاق 2008 " الذي يدعو إلى إصلاحات ديموقراطية في الصين، لمضايقات بحسب منظمة "هيومن رايتس ديفندرز" الصينية.

وأثارت كلينتون في محادثاتها مع يانغ جيشي مسألة حقوق الإنسان لكن ضيفها أشار إلى خلافات في وجهات النظر في هذا الموضوع.
XS
SM
MD
LG