Accessibility links

القوات الأميركية تؤكد انخفاض مستوى العنف وتواصل العمل للخروج من مدن العراق


أعلنت القوات الأميركية أن مستوى العنف في العراق انخفض بنسبة 90 بالمائة قياسا بالفترة التي تلت آب/ أغسطس من عام 2003.

وأكد اللواء ديفيد بيركنز الناطق الرسمي باسم القوات الأميركية أن قوات بلاده تتحضر للخروج من المدن العراقية بحلول حزيران المقبل لافتا إلى أن الحكومة العراقية تنسق حاليا مع القوات الأميركية لاستلام عدد من القواعد العسكرية داخل المدن واختيار الأخرى التي ستتمركز فيها هذه القوات.

وقال في مؤتمر صحافي عقد الأحد: "تقوم اللجان المشتركة العراقية والأميركية بالتنسيق لانسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية بحلول حزيران المقبل كما جاء في الاتفاقية التي وقعها العراق والولايات المتحدة، القواعد التي نشغلها حاليا داخل المدن ستتحول إلى مراكز اقتصادية ونحن نتباحث بشأن القواعد التي سننتقل اليها بشكل لا يتعارض مع ما تريده الحكومة العراقية".

وأشار بيركنز إلى أن قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريموند اوديرنو يعمل حاليا على اعداد توصيات بشأن وضع القوات الاميركية في العراق للتباحث مع وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس والرئيس باراك اوباما حول تخفيض عديد هذه القوات:

"الجنرال أوديرنو يعمل حاليا على وضع توصيات وإرشادات إلى الرئيس باراك أوباما ووزير الدفاع روبرت غيتس الجنرال سيعتمد على حقيقة الوضع على الأرض في أي توصية تتعلق بتخفيض القوات الأميركية من العراق وبالتأكيد فإن هذا الأمر يتم بتعاون مع الحكومة العراقية".

من جهة أخرى، ألمح بيركنز إلى أن إيران ما تزال تمول الجماعات المسلحة في العراق بالأسلحة، مؤكدا أن القوات الأميركية والعراقية تعثر بين الحين والآخر على مخابئ تحوي اسلحة إيرانية المنشأ:
"ما زلنا نكتشف مخابئ تحوي أسلحة مصنوعة في إيران، نعمل مع القوات العراقية للحد من دخول هذه القوات، وقد قمنا بالفعل بتدريب وتجهيز قوات الحدود العراقية بأجهزة الكشف عن الأسلحة والمتفجرات لاكتشاف الاسلحة قبل دخولها إلى العراق".

إلى ذلك أعلن المتحدث باسم القوات الأميركية عن تسليم العراق أربعة الآف عربة من نوع هامفي من أجل توزيعها على القوات العراقية بعد اعادة تأهيلها، مشددا على أن دور القوات الأميركية يتركز حاليا على دعم القوات العراقية في عملياتها ضد المسلحين.

مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG