Accessibility links

إيهود أولمرت يندد بتصريحات معادية للمسيحية وردت في برنامج تلفزيوني إسرائيلي


ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت الأحد بالتصريحات المعادية للديانة المسيحية التي وردت خلال برنامج ساخر بثته إحدى شاشات التلفزة الخاصة الإسرائيلية.

وأعلن أولمرت خلال الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء: "أندد بالتصريحات التي بثت خلال هذا البرنامج التلفزيوني. لو تم الإدلاء بتصريحات مشابهة في بلد آخر ضد اليهودية، لكانت أدت إلى موجة غضب".

وتابع أولمرت: "أنا آسف لهذه التصريحات المعادية للمسيحيين، خاصة لأنها تستهدف المجموعة المسيحية في إسرائيل. علاقاتنا مع الفاتيكان والعالم المسيحي ممتازة وليس هناك من سبب لمهاجمتهم".

وقال أولمرت: "ليس لدي النية للحد من حرية التعبير ولكن من الممكن التحلي بالمسؤولية وضبط النفس حتى ولو كان ذلك في برنامج تلفزيوني ساخر".

وكان الفكاهي الإسرائيلي ليور شلاين قد قال في برنامج تلفزيوني قبل أيام على سبيل الدعابة إن المسيحيين "ينكرون المحرقة، لذا فإنا أود أن أنكر المسيحية"، في إشارة إلى رفع الحرم البابوي عن الأسقف البريطاني الكاثوليكي ريتشارد ويليامسون، وهو الذي ينكر حصول المحرقة اليهودية.

وكان ليور شلاين قد قدم خلال حلقة تلفزيونية بثت في ساعة متأخرة، مجموعة مشاهد مسرحية قصيرة أكد الراوي فيها أن "يسوع المسيح توفي عن عمر 40 عاما لأنه كان بدينا" وانه "لم يمش على الماء في طبريا" وأن مريم العذراء "حملت بعمر 15 عاما من زميل لها في الصف".

واحتج الأساقفة الكاثوليك في الأراضي المقدسة بشدة على ما اعتبروه "اتهامات بغيضة" بحق يسوع المسيح ومريم العذراء. وسار مسيحيون عرب إسرائيليون في تظاهرات احتجاجية في الجليل.

واضطر ليور شلاين إلى تقديم اعتذار علني كما قدم المسؤولون عن برنامجه الأحد اعتذارا علنيا عبر الإذاعة الرسمية الإسرائيلية، مؤكدين أن البرنامج الساخر يهدف فقط للاحتجاج على إعادة الأسقف ويليامسون إلى الكنيسة الكاثوليكية وليس إلحاق الأذى بالمسيحيين.
XS
SM
MD
LG