Accessibility links

الرئيس عمر البشير عاد إلى الخرطوم بعد إجراء محادثات مع الرئيس حسني مبارك حول دارفور


قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد إن الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس السوداني عمر البشير بحثا الأحد في القاهرة التطورات السودانية وركزا على تطورات دارفور. وقد مكث البشير في مصر ساعات قبل أن يعود إلى بلاده.

وكان مبارك قد زار السودان في نوفمبر/تشرين الثاني وأوفد وزير الخارجية أحمد أبو الغيط والوزير عمر سليمان إلى الخرطوم الأسبوع الماضي.

وقال عواد للصحافيين: "الوضع في دارفور يحظى بأولوية متقدمة... واهتمام خاص من جانب مصر."

وأضاف أن مبارك تطرق بشكل محدد إلى جهود بلاده لتفادي صدور قرار من المحكمة الجنائية الدولية بإلقاء القبض على الرئيس السوداني بتهم تشمل ارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وحذرت الخرطوم من أن مذكرة التوقيف الدولية بحق البشير سيكون لها عواقب سلبية على الوضع في دارفور خاصة وفي السودان عامة.

ويقول خبراء دوليون إن القتال في دارفور تسبب في مقتل 200 ألف شخص ونزوح 2.7 مليون آخرين. وتقول الخرطوم إن 10 آلاف فقط قتلوا وتتهم وسائل الإعلام الغربية بتضخيم الصراع.

وحمل المتمردون السلاح ضد الحكومة عام 2003 متهمين الخرطوم بإهمال التنمية في الإقليم. وحشدت الخرطوم ميليشيا أغلبها من العرب لسحق التمرد.

وقال وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط في تصريحات نشرت الأحد إن "الزيارة تأتي استكمالا للمشاورات والاتصالات التي تقوم بها مصر مع عدد من دول جوار السودان والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن لتوفير مناخ ملائم لتسوية سياسية شاملة ودائمة لأزمة دارفور."
XS
SM
MD
LG