Accessibility links

منظمة العفو الدولية تدعو إلى فرض حظر على الأسلحة المرسلة إلى إسرائيل وحركة حماس


دعت منظمة العفو الدولية الاثنين الأمم المتحدة إلى فرض حظر تام على الأسلحة المرسلة إلى إسرائيل وحركة حماس وفصائل فلسطينية مسلحة أخرى.

وفي بيان أكدت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان، التي تتخذ من لندن مقرا، أنها جمعت أدلة على أن إسرائيل وحماس استخدمتا أسلحة من الخارج لمهاجمة مدنيين.

واتهمت الجانبين بارتكاب جرائم حرب في غزة وفي جنوب إسرائيل خلال النزاع الأخير في نهاية 2008 وبداية 2009.

وقال مالكولم سمارت مدير منظمة العفو الدولية (امنستي) للشرق الأوسط "ندعو مجلس الأمن الدولي إلى فرض حظر فوري وتام على الأسلحة المرسلة إلى إسرائيل وحماس ومجموعات فلسطينية مسلحة أخرى إلى أن يتم وضع آلية تضمن عدم استخدام الذخائر وغيرها من المعدات العسكرية في ارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون الدولي".
وأوضحت دوناتيلا روفيرا التي قامت بمهمة تحقيق في جنوب إسرائيل وغزة أن "القوات الإسرائيلية استخدمت أسلحة فوسفورية وأسلحة أخرى زودتها بها الولايات المتحدة في ارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون الدولي من بينها جرائم حرب".
وقالت إن "حماس ومنظمات فلسطينية مسلحة أخرى أطلقت من جانبها على مناطق مدنية إسرائيلية مئات الصواريخ التي حصلت عليها عن طريق التهريب أو صنعت من عناصر قادمة من الخارج" مضيفة "رغم أنها اقل حصدا للأرواح بكثير من الأسلحة التي تستخدمها إسرائيل إلا أن إطلاق هذه الصواريخ يشكل أيضا جريمة حرب".
وقالت امنستي إنها عثرت على شظايا قنابل وقذائف وصواريخ في افنية مدارس ومستشفيات ومنازل في غزة. كما عثرت على حطام صواريخ في مناطق مدنية إسرائيلية.
XS
SM
MD
LG