Accessibility links

logo-print

حماس تتهم قوات أمن السلطة الفلسطينية بالتعاون مع إسرائيل خلال الحرب التي شهدتها غزة


اتهمت حركة حماس الاثنين الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية بالتعاون مع إسرائيل أثناء هجومها على قطاع غزة من خلال رصد تحركات مسلحي الفصائل الفلسطينية ونقلها إلى إسرائيل.

وعرضت وزارة الداخلية المقالة خلال مؤتمر صحافي تسجيلات تلفزيونية لأشخاص أكدت أنهم موظفون في السلطة الوطنية الفلسطينية يعترفون بتعاونهم مع الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية خوفا من "انقطاع رواتبهم".

وقال محمد لافي المدير في جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة إن ضباطا وعناصر من الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في رام الله قاموا بتكليف أتباعهم في قطاع غزة برصد وكشف تحركات المقاومة، حيث قاموا بإعداد خرائط عن طريق برنامج "غوغل إيرث" لتحديد المساجد والمؤسسات وأماكن الأنفاق والتصنيع وإرسالها إلى مسؤوليهم قبل الحرب مباشرة، على حد قوله.

حماس تحمل السلطة المسؤولية

من جانبه، حمل ايهاب الغصين المتحدث باسم وزارة الداخلية المقالة في المؤتمر الصحافي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والحكومة في رام الله المسؤولية الكاملة عن "الجرائم" التي نفذها هؤلاء المتهمون، وحذر من وصفهم بالعملاء والمشبوهين لأن يد العدالة والقانون ستصل إليهم عاجلا أو آجلا، على حد قوله.

وتأتي هذه الاتهامات قبل جلسة الحوار التي تستضيفها مصر بين الفصائل الفلسطينية لا سيما حركتي فتح وحماس هذا الأسبوع.

وكانت جلسة أولى للحوار بين الحركتين قد فشلت في نوفمبر/تشرين الثاني بعد مقاطعة حركة حماس لها.

وجرت مؤخرا للمرة الأولى لقاءات بين حماس وحركة فتح بزعامة عباس بهدف التوصل إلى مصالحة منذ أن سيطرت حماس على قطاع غزة إثر مواجهات دامية مع الأجهزة الأمنية التابعة لعباس في يونيو/حزيران 2007.

XS
SM
MD
LG