Accessibility links

logo-print

عمليتان انتحاريتان في ولاية نمروز الأفغانية وطائرات حلف الأطلسي تقصف منطقة للمتمردين


أفاد مصدر حكومي أفغاني أن عمليتين انتحاريتين نفذتا الاثنين أمام مركز لمكافحة المخدرات في ولاية نمروز بأفغانستان مما أدى إلى مقتل شرطي، في حين أدت غارة جوية لحلف شمال الأطلسي إلى مقتل ثمانية متمردين.

وأعلن حاكم ولاية نمروز غلام داستاغير ازاد أن عناصر الشرطة حاولت منع الانتحاريين من دخول المبنى فقاما بتفجير نفسيهما وقتلا شرطيا.

وأعلنت وزارة الداخلية أن الناشطين كانا يرتديان زي الشرطة وقاما بتفجير شحنات ناسفة مثبتة عليهما عندما أطلقت الشرطة النار عليهما.

وأضافت أن شرطيا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح.

وأعلن ازاد أن الانتحاريين كانا يركبان دراجة نارية.

وتعتبر أفغانستان أكبر مصدر للمخدرات في العالم بفضل انتشار زراعة الخشخاش والتي تحاول الحكومة المدعومة من الغرب في كابل القضاء عليها.

واستهدف عناصر طالبان الذين يستفيدون من تجارة المخدرات مرارا جهود مكافحة المخدرات.

مقتل ثمانية مسلحين في غارة جوية

من جهة أخرى، أفادت مصادر أفغانية رسمية أن ثمانية مقاتلين على الأقل من طالبان قتلوا الأحد في غارة نفذتها مقاتلات تابعة لحلف شمال الأطلسي، بعدما هاجم متمردون مركزا للشرطة في ولاية بادغيس شمال غرب البلاد.

وصرح معاون حاكم الولاية بأن 15 عنصرا آخرين أصيبوا بجروح.

وأكدت القوة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان ايساف تنفيذ الغارة وسقوط ضحايا. إلا أن متحدثا باسم التحالف لم يتمكن من تحديد عددهم.

وتكثفت منذ عامين أعمال العنف التي ينفذها المتمردون الأفغان، وبينهم خصوصا طالبان، على الرغم من انتشار نحو 70 ألف جندي أجنبي. وقد طردت حركة طالبان من الحكم في كابل في نهاية 2001 من قبل تحالف دولي قادته الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG