Accessibility links

وزارة الداخلية تكشف تورط عدد من منتسبيها بأعمال إجرامية


كشفت وزارة الداخلية عن تورط عدد من منتسبيها بأعمال قتل وخطف من بينها اغتيال شقيقة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي عام 2006.

وأعلن مدير العمليات في وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف اعتقال مجموعة مسلحة متهمة بتنفيذ 15 عملية قتل وخطف، مشيرا إلى أن عناصر المجموعة المذكورة هم من منتسبي شرطة النجدة، وأنهم ينتمون إلى جماعة مسلحة وصفها بالمعروفة دون أن يسمها.

وأوضح خلف في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع مدير مكتب شؤون الداخلية والأمن في وزارة الداخلية اللواء أحمد أبو رغيف اليوم الاثنين ببغداد، قوله:

"أعضاء هذه العصابة هم جميعا منتمون لوزارة الداخلية وهم ينتسبون إلى مديرية شرطة النجدة في بغداد الجديدة، وبعض مفاصل وزارة الداخلية الأخرى، وتمكنت الوزارة من إلقاء القبض على 12 عنصر من العصابة وبقيت مجموعة من الهاربين".

من جانبه أكد مدير مكتب شؤون الداخلية والأمن في وزارة الداخلية اللواء أحمد أبو رغيف أن عملية إلقاء القبض على عناصر المجموعة تمت بعد ورود معلومات حول قيامهم بعملية اختطاف أحد التجار.

وأشار أبو رغيف إلى أن المجموعة التي تم اعتقالها اعترفت بتنفيذها عملية اغتيال السيدة ميسون الهاشمي شقيقة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في نيسان/أبريل عام 2006، وأضاف:

"من خلال التحقيق مع المتهمين اعترفوا على حادث اغتيال الدكتورة ميسون شقيقة الأستاذ طارق الهاشمي مع سائقها، كما اعترفوا على العديد من عمليات قتل المواطنين الأبرياء فضلا عن عمليات الخطف وابتزاز ذوي المخطوفين والمجني عليهم، وأخذ مبالغ مالية. عناصر هذه العصابة المجرمة من أرباب السوابق وكان لهم سجل إجرامي وقد اندسوا بين صفوف الوزارة".

واكد أبو رغيف أن المديرية العامة للشؤون الداخلية والأمن مستمرة بما وصفها بعمليات تطهير الأجهزة الامنية، مشيرا: "عمليات التطهير مستمرة في الوزارة، وأيضا هنالك إجراءات اتخذتها الوزارة بإعادة أكثر من ستة مليار دينار عراقي إلى خزينة الدولة".

وفيما عرضت خلال المؤتمر تسجيلات لاعترافات المتهمين بارتكابهم عمليات القتل والخطف، أكد أبو رغيف أن أقوال المتهمين سجلت قضائيا وتمت إحالتهم إلى القضاء.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG