Accessibility links

رئيس البرلمان الأوروبي يصل إلى قطاع غزة لتقييم الاحتياجات الإنسانية لسكان القطاع


وصل رئيس البرلمان الأوروبي هانز غيرت بوتارينغ إلى قطاع غزة لتقييم الاحتياجات الإنسانية لسكان القطاع والطريقة التي تستطيع بها أوروبا المساهمة في إعادة بنائه.

وشملت المواقع التي زارها بوتارينغ مستشفى القدس الذي شب فيه حريق كبير خلال الاشتباكات التي جرت بين إسرائيل وحركة حماس في غزة الشهر الماضي.

وقال بوتارينغ بعد زيارته للمستشفى: "لا بد أن يحس المرء بأسى عميق لرؤية كل هذه المناظر. ويجب أن يذكرنا هذا بأن الحرب لا يمكن أبدا أن تكون حلا للخلافات، وأنه ينبغي على الناس العيش معا بسلام، وأن يقروا بحقوقهم في العيش بسلام. ويود البرلمان الأوروبي المساعدة في هذا الشأن."

ومن المتوقع أن يتوجه بوتارينغ إلى إسرائيل في وقت لاحق الإثنين للاجتماع مع المسؤولين هناك.

مطالبة بعدم تزويد إسرائيل بالسلاح

على صعيد آخر، طلبت منظمة العفو الدولية من الولايات المتحدة التوقف عن تزويد إسرائيل بأسلحة تقول المنظمة إن الجيش الإسرائيلي استخدمها في قتل مدنيين في قطاع غزة خلال عملياته العسكرية الأخيرة في القطاع.

وقالت نوغا بورات المديرة التنفيذية لفرع منظمة العفو الدولية الإسرائيلية: "وجدت المنظمة العديد من الأدلة على استخدام الأسلحة غير المشروعة بمقتضى القانون الدولي الإنساني بالإضافة إلى استخدام أسلحة تقليدية يسمح القانون باستخدامها ولكن ليس بالطريقة التي استخدمتها بها إسرائيل. وتطالب المنظمة أيضا بحظر تزويد حركة حماس وغيرها من الفصائل الفلسطينية المسلحة بالذخائر، كما تدعو جميع الدول إلى التوقف عن تزويد طرفي النزاع بالأسلحة والذخائر."

غير أن مارك ريغيف المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية شكك في صحة المعلومات التي تضمنها تقرير منظمة العفو الدولية بقوله: "يتضمن تقرير منظمة العفو الدولية أخطاء أساسية. وقد تم إعداده بطريقة خاطئة تماما. فهو أولا يستند إلى بيانات تم الحصول عليها من نظام حماس الاستبدادي، وهي بيانات حافلة بالأخطاء وشكك الكثيرون في صحتها. وثانيا يتجاهل التقرير الأوضاع المعقدة التي دارت فيها المعارك، وصعوبة القتال من منزل إلى منزل، وقسوة حماس في معاملة السكان المدنيين في غزة، وقيامها باستخدامهم دروعا بشرية خلال القتال."

اتهام تقرير المنظمة بعدم التوازن

وقال اندي ديفد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن تقرير المنظمة غير متوازن: "تشير دراستنا المبدئية للتقرير بوضوح إلى أنه ينطوي على وجهة نظر متحيزة جدا للأحداث، ولا يلتزم بالمعايير المهنية والموضوعية."

واعتبر ديفد أن التقرير أغفل مخالفات جسيمة ارتكبتها حركة حماس: "لم ترد في التقرير إشارة إلى تعمد حماس استخدام المدنيين كدروع بشرية، وقيامها عمدا بإنشاء معسكراتها ومستودعات ذخائرها ومراكز تدريبها وسط المناطق المأهولة بالسكان المدنيين."

ومن الجانب الفلسطيني قال الدكتور صبحي السكيك رئيس قسم الجراحة في مستشفى الشفاء في مدينة غزة إن بعض الضحايا كانوا مصابين بجروح غير عادية، وأضاف: "كنا أحيانا نرى أجساما دقيقة لا نعرف ما هي. والأكثر خطورة من ذلك هو أنه بعد إجراء العمليات الجراحية اللازمة لهؤلاء المصابين، تصبح حالة المريض أقل استقرارا بعد العملية، ويموت بعد ذلك، ولكننا لا نعرف سببا لوفاته."
XS
SM
MD
LG