Accessibility links

الكوليرا تطرق أبواب بابل بسبب مياه الشرب الملوثة


أبدت مديرية ماء محافظة بابل تخوفها من حدوث حالات إصابة بمرض الكوليرا في الفترة اللاحقة في بعض المناطق، بسبب عجزها عن إيصال الماء الصالح للشرب إلى تلك المناطق.

وقال مدير دائرة ماء بابل أسعد عبد الأمير أن الكثير من المناطق في المحافظة ما زالت تعاني من شحة في المياه الصالحة للشرب، مضيفة في حديث لـ"راديوا سوا" قوله:"الماء المستخدم الآن صالح للشرب، وما زلنا نضخ نسبة كلور للتعقيم بنسبة أربعة أجزاء بالمليون، وهناك شحة بالماء الصالح في بابل خاصة في المناطق الريفية، وما زالت نسبة المناطق غير المخدومة بشبكة الماء الصالح هي 40 بالمائة".

وأبدى عبد الأمير تخوفه من حدوث حالات إصابة بمرض الكوليرا في المناطق غير المخدومة بشبكة المياه الصالحة في الأيام القادمة بسبب حاجة دائرته إلى السيارات الحوضية لإيصال المياه إلى تلك المناطق، وأضاف:

"مرض الكوليرا مستوطن داخل العراق خاصة في مناطق جنوب بابل، وكذلك منطقة طفيل في ناحية الكفل، ويعتبر الماء هو الوسط الرئيس الناقل لهذا المرض، ودائرتنا بحاجة إلى سيارات حوضية لنقل المياه الصالحة إلى المناطق غير المخدومة خاصة النائية، ونحن بحاجة إلى 60 سيارة حوضية، وقد قدمنا كشفا رسميا إلى ديوان محافظة بابل ولم تحصل الموافقة. ونحن إذا لم نحصل على هذه السيارات فلن نتمكن من السيطرة على المرض، خاصة في المناطق غير المخدومة بشبكة المياه الصالحة".

وأشار مدير دائرة نقلا عن دائرة الصحة، إلى وجود أمراض أخرى غير الكوليرا منتشرة في نواحي المحافظة كمرض التيفوئيد والحمى والحصبة.

ولمعرفة إجراءات دائرة صحة محافظة بابل بهذا الشأن التقى "راديو سوا" بمديرها العام الدكتور محمود عبد الرضا الذي قال: "برنامج السيطرة على الكوليرا مستمر طول أيام السنة، وقامت دائرة الصحة بمخاطبة الدوائر المعنية بتوفير الماء الصالح للشرب، وتجنب المشاكل البيئية وخاصة مشاكل المجاري، ونحن نبذل جهدا كبيرا في متابعة توفير الماء الصالح خاصة في المناطق الريفية".

وعن توقعه لظهور حالات إصابة بمرض الكوليرا في بابل في الفترة القادمة، أوضح عبد الرضا قوله:"المرض المتوطن يعني أن أسبابه موجودة وكامنة، فلا نستطيع أن نقول إنه يستأصل جذريا في بابل أو في العراق، وحالات الإصابة قليلة جدا إن شاء الله".

يشار إلى أن العشرات من أهالي محافظة بابل لقوا حتفهم العام الماضي بعد إصابتهم بمرض الكوليرا حيث أعلن مجلس المحافظة حينها حالة الطوارئ للسيطرة على هذا المرض.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG