Accessibility links

logo-print

أوباما يعين ديفيني المفتش العام في وزارة الداخلية لمراقبة كيفية استخدام أموال خطة الإنعاش


أعلن الرئيس باراك أوباما الاثنين تعيين مسؤول مكلف بمراقبة حسن استخدام أموال خطة الإنعاش الاقتصادي التي وقعها في الآونة الأخيرة وقيمتها 787 مليار دولار.

وقال أوباما إنه اختار إيرل ديفيني المفتش العام في وزارة الداخلية ليترأس مجلسا سيسهر على حسن تطبيق الخطة، كما أنه كلف بصورة عامة نائب الرئيس جو بايدن مراقبة سير تنفيذ الخطة.

والمفتش العام هو بمثابة محقق مكلف بمراقبة التزام وكالة أو منظمة حكومية معينة بسياسات الإدارة والكشف عن أي نشاطات غير قانونية.

وقد لعب ديفيني دورا في كشف أنشطة جاك أبراموف العضو النافذ في مجموعة ضغط لدى وزارة الداخلية الذي حكم عليه بالسجن بتهمة الفساد.

وقال أوباما في تصريح أدلى به أمام مجلس الحكام القومي إنه بتولي ديفيني هذه المهام فان الحكومة ستراقب أموال دافعي الضرائب بدقة وشفافية لم نشهد لهما مثيلا من قبل.

وسيلعب الحكام دورا مهما في توظيف أموال خطة الإنعاش التي وقعها أوباما في 17 فبراير/شباط.

وقال أوباما إنه إذا اقترحت أي وكالة فدرالية مشروعا يمكن أن يشكل هدرا لهذه الأموال، فانني سأوقفه، لكنني أريد أن يعلم الجميع في هذه القاعة أنه إذا قامت حكومة ولاية ما بالأمر نفسه، فسوف أدعوها للالتزام بواجباتها وسأستخدم كل الصلاحيات المنوطة بمنصبي وبإدارتنا من أجل وضع حد لذلك.

وبذلك يكون أوباما قد وجه إلى الحكام التحذير ذاته الذي وجهه الأسبوع الماضي إلى رؤساء البلديات الذين سيشكلون أيضا مفصلا مهما في عملية الإنعاش الإقتصادي، وهو الذي وعد باعتماد ثقافة جديدة من الشفافية والمسؤولية في البيت الأبيض.
XS
SM
MD
LG