Accessibility links

أولمرت يقلل من أهمية إقالة عاموس غلعاد وحماس تعتبره تهربا من التهدئة


أكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الاثنين أن إقالة عاموس غلعاد، الوسيط الإسرائيلي في محادثات التهدئة التي ترعاها مصر لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، لن تؤثر على المفاوضات المتعلقة بإطلاق سراح الجندي الإٍسرائيلي غلعاد شاليت.

وأوضح بيان لمكتب أولمرت نشرته صحيفة هآرتس أن الجنرال عاموس غلعاد رئيس الطاقم الأمني في وزارة الدفاع، لم تكن له علاقة بملف شاليت ولم يكن مخولا بالتوصل إلى صفقة الإفراج عنه مقابل أسرى فلسطينيين.

انتقادات لأولمرت

جاء ذلك في أعقاب الانتقادات التي تعرض لها أولمرت من قبل إحدى المنظمات التي تطالب الحكومة الإسرائيلية بتأمين إطلاق سراح شاليت.

وكان أولمرت قد قرر تنحية الجنرال عاموس غلعاد من منصبه بعد أيام قليلة من تصريحات أدلى بها لصحيفة معاريف الإسرائيلية، انتقد خلالها ربط أولمرت قرار إبرام تهدئة مع حماس في قطاع غزة بالإفراج عن شاليت.

واعتبر عاموس غلعاد أن قرار أولمرت المفاجئ بربط الملفين يعد إهانة لمصر ويقوض الأمن القومي لإسرائيل، حسب قوله.

رد حماس

من جهتها، اعتبرت حركة حماس أن إعفاء عاموس غلعاد من مهمته يدل على أنه لم تكن هناك نية لدى إسرائيل في إبرام أي اتفاق تهدئة أو إنهاء صفقة تبادل الأسرى.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة إن ما تقوم به الحكومة الإٍسرائيلية هو عبارة عن توظيف سيء للجهود المصرية في هذه الملفات، وأنها استخدمت الجهد المصري "كملهاة" من أجل تمرير فترة الانتخابات، حسب تعبيره.

وحمل المتحدث باسم حماس الحكومة الإسرائيلية المسؤولية المباشرة لتعطيل كافة جهود التهدئة، مطالبا مصر والدول العربية بالرد على موقف إسرائيل عبر اتخاذ قرار فوري بإنهاء الحصار على قطاع غزة وفتح معبر رفح بصورة دائمة.
XS
SM
MD
LG