Accessibility links

logo-print

قوات الأمن العراقية تعتقل عددا من الأشخاص في محافظة نينوى


أعلن مسؤول أمني عراقي رفيع المستوى الاثنين عن اعتقال ما يقرب من 100 شخص يشتبه في ارتباط غالبيتهم العظمى بتنظيم القاعدة، وذلك خلال عمليات دهم ضمن إطار عملية "الأمل الجديد" الأمنية في محافظة نينوى شمال بغداد.

وقال اللواء الركن محمد العسكري المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية إن عدد المعتقلين ضمن إطار عملية الأمل الجديد بلغ أكثر من 100 شخص يشتبه بارتباط غالبيتهم العظمى بتنظيم القاعدة.

وأضاف أن العملية كان مخططا لها قبل انتخابات المحافظات مشيرا إلى أن محافظتي نينوى وديالى بحاجة إلى عمليات أمنية متكررة من أجل الضغط على الإرهابيين والخارجين عن القانون.

وتشارك ثلاث فرق من الجيش والشرطة في هذه العملية.

هذا وقال نائب المحافظ المنتهية ولايته خسرو كوران لوكالة الصحافة الفرنسية إن الإدارة المحلية في الموصل لا علم لها بهذه العمليات التي تطبخ في وزارة الدفاع ومكتب رئيس الوزراء نوري المالكي.

من ناحية أخرى، قال مصدر أمني رفض الكشف عن هويته إن عمليات الدهم والاعتقال تقع غالبيتها في شمال غرب نينوى وليس في الموصل فقط.

وتبعد الموصل مسافة 375 كلم شمال بغداد وتعد آخر معاقل القاعدة وتشهد أعمال عنف متكررة.

يذكر أن قوات الأمن العراقية شنت في مايو/أيار الماضي في الموصل عملية "ام الربيعين"، أحد ألقاب ثاني مدن العراق، لكن الخروقات الأمنية استمرت رغم ذلك.

وفي نفس السياق، قال اللواء العسكري إن القوات الأمنية اعتقلت مساء الاثنين عصابة متخصصة في تخريب أنابيب النفط المتجهة إلى تركيا بغية سحب الخام منها لتهريبه إلى الخارج.

وقال إن أفراد العصابة وعددهم سبعة أقدموا على إحداث ثقوب متعددة في الانبوب الرئيسي وخصوصا في منطقة الحضر، جنوب الموصل.

مقتل ثلاثة جنود أميركيين

كما أعلنت القوة المتعددة الجنسيات في العراق في بيان لها عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين ومترجم في معارك وقعت الاثنين في محافظة ديالى.

وتعتبر ديالى مع محافظة نينوي آخر معقلين للمتمردين في العراق خصوصا أنصار القاعدة منهم.

قتلى وجرحى في هجمات متفرقة

هذا وقد أعلنت مصادر أمنية عراقية عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من 20 آخرين بجراح في هجمات متفرقة استهدفت قوات الأمن العراقية الاثنين في بغداد وشمالها.

فقد قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن جنديين ومدني قتلوا كما أصيب ثمانية آخرون بينهم أربعة جنود، بجروح في هجوم مسلح استهدف حاجزا للتفتيش في منطقة الغزالية غرب بغداد.

وأوضح أن المسلحين "لاذوا بالفرار" من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وفي هجوم منفصل آخر، أعلن مصدر في الشرطة مقتل شخصين وإصابة ستة آخرين بينهم اثنان من عناصر الشرطة بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة.

وأوضح أن الانفجار وقع لدى مرور دورية للشرطة قرب مبنى وزارة الزراعة الواقع في شارع النضال في وسط بغداد.

كما أدى انفجار عبوة ناسفة أخرى استهدفت دورية للشرطة إلى إصابة سبعة أشخاص بينهم ثلاثة من الشرطة في شارع الصناعة وسط بغداد، على ما أفاد المصدر ذاته.

وفي ناحية الإسكندرية التي تبعد 40 كلم جنوب بغداد، أعلن مصدر في الشرطة عن مقتل شخص وإصابة نجله بجروح، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة.

وفي الموصل التي تبعد 375 كلم شمال بغداد، قال مصدر أمني أن مسلحين أطلقوا النار على شخص يرتدي ثيابا مدنية بينما كان في أحد الشوارع فاردوه قتيلا، وتبين فيما بعد أنه من عناصر الشرطة.

من جهة أخرى، أسفر انفجار عبوة لاصقة في الموصل عن إصابة عامر شعبان اللهيبي المتحدر من المدينة والذي كان مرشحا عن قائمة "العراقية" في بغداد بجروح خطيرة.

الداين ينفي تورطه بعملية تفجير البرلمان
XS
SM
MD
LG