Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية الإيراني يسلم ملك البحرين رسالة من نجاد تتعلق بعلاقات الصداقة بين البلدين


نقل مبعوث للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الاثنين رسالة إلى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، شدد فيها على حرص إيران على تعزيز علاقات الصداقة مع دول الخليج وخصوصا مع البحرين.

ونقلت وكالة أنباء البحرين أن وزير الداخلية الإيراني صادق محصولي التقى الاثنين العاهل البحريني ونقل له رسالة من نجاد تتضمن تأكيد الرئيس الإيراني على أنه لا يمكن لأحد التأثير على العلاقات بين البلدين ولن نسمح لأي شخص ممن لا ينوون الخير للبلدين من المساس بهذه العلاقات الأخوية الطيبة بين بلدينا.

كما أكد الوزير الإيراني حسبما ذكرت الوكالة أن إيران ترى أهمية في عقد لقاءات تجمع مسؤولي البلدين حرصا منها على تطوير هذه العلاقات وتنقية الشوائب منها.

وأضافت الوكالة أن ملك البحرين أعرب عن تقديره لهذه الزيارة والرسالة التي حملها وزير الداخلية الإيراني مشيرا إلى أهمية تبادل الزيارات بين المسؤولين في البلدين من أجل تعزيز العلاقات الأخوية والتعاون بين البلدين.

من جهته، قال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة الاثنين إن البحرين تقدر الزيارة التي يقوم بها وزير الداخلية الإيراني وترى أن هذه الخطوة الكريمة من جانب الجارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستعزز العلاقات بين البلدين وسنقي أية شوائب تعتري علاقاتهما.

وتابع حسبما نقلت عنه الوكالة أن هذه الزيارة تؤكد على حرص المسؤولين في الجارة إيران على التعاون مع المملكة لاحتواء أية مواضيع تهم البلدين.

وكانت المنامة قد احتجت في 12 من فبراير/شباط على تصريحات أدلى بها علي أكبر ناطق نوري رئيس التفتيش العام في مكتب مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي في مدينة مشهد إدعى فيها أن البحرين كانت جزءا من إيران.

وقد أكدت إيران في 19 فبراير/شباط أنها تحترم سيادة البحرين حيث أعلن حسن قشقوي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن موقف بلاده من البحرين واضح. وقال لقد أكدنا مرارا على أننا نحترم سيادة واستقلال كافة الدول المجاورة والمنطقة وخاصة البحرين.

من ناحية أخرى، حرص وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في ختام اجتماعهم الأحد في الرياض عن التعبير عن دعمهم للبحرين في مواجهة "التصريحات المعادية" الإيرانية الأخيرة بحق هذا البلد.

وزار رؤساء عرب البحرين تعبيرا عن تضامنهم مع هذا البلد حيث زاره الرئيس المصري حسني مبارك في 16 فبراير/شباط ثم العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في 18 فبراير/شباط والرئيس الفلسطيني محمود عباس في 19 فبراير/شباط.
XS
SM
MD
LG