Accessibility links

القضاء الأميركي يصدر حكمه اليوم بقضية تاجر الأسلحة السوري منذر الكسار


من المقرر أن تصدر المحكمة الاتحادية في مانهاتن بولاية نيويورك الأميركية الثلاثاء حكمها على تاجر الأسلحة السوري منذر الكسار والتشيلي فيليبي مورينو جودوي، بتهمة التآمر لبيع أسلحة قيمتها مليون دولار لمتمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك".

وكان ممثلو الادعاء قد طلبوا من قاضي المحكمة أمس الاثنين أن يصدر حكما بالسجن على الكسار لفترة أطول بكثير من الحد الأدنى الذي يواجهه، وهو السجن لمدة 25 عاما، ولكن أقل من عقوبة السجن مدى الحياة.

وأشارت المذكرة إلى أن الكسار، الذي أقام لفترة طويلة في إسبانيا ولقب "بأمير ماربيا" لأسلوب حياته المترف في المدينة الساحلية، وافق على بيع متمردي فارك 12 ألف قطعة سلاح كان "يعلم أنها ستستخدم في قتل أميركيين."

من جهتهم، طالب محامو الدفاع عن الكسار بالحكم على موكلهم لمدة 25 عاما وهي أقل عقوبة يمكن أن يتلقاها، مشيرين إلى أن الكسار يتاجر بالأسلحة بشكل مشروع وأن الجرائم التي أدين بها تتعلق بالطمع وليست جرائم إرهابية.

وكانت السلطات الإسبانية قد سلمت الكسار للسلطات الأميركية بعد أن تلقت تأكيدات من أنه لن يواجه عقوبة الإعدام ولا السجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج عنه بعد قضاء فترة في السجن مع وضعه تحت المراقبة.

وبحسب السفارة الأميركية في مدريد، فإن الكسار كان يبيع الأسلحة منذ السبعينات لجبهة التحرير الفلسطينية ولعملاء في نيكاراغوا والبوسنة وكرواتيا وإيران والعراق والصومال.
XS
SM
MD
LG