Accessibility links

القوات البريطانية تستعد للانسحاب من البصرة


أكد مسؤول في وزارة الخارجية البريطانية أن قوات بلاده سوف تنسحب من البصرة في غضون الأشهر القليلة القادمة، وأن القنصلية البريطانية في المحافظة ستواصل تقديمها الدعم والمساعدة إلى الحكومة المحلية خصوصا في مجال الاستثمار.

وقال أمين عام وزارة الخارجية البريطانية بيتر ريكيت لدى لقائه بمحافظ البصرة محمد الوائلي صباح اليوم الثلاثاء: "القوات البريطانية سوف تنسحب من البصرة في غضون الأشهر القليلة القادمة، ولكن القنصلية البريطانية سوف تبقى وسوف تحرص على أن تعزز آفاق التعاون مع الحكومة المحلية، وعليه فإن الوجود البريطاني في البصرة سوف يستمر".

من جانبه قال محافظ البصرة محمد الوائلي في حديث لـ"راديو سوا" إن الهدف من زيارة أمين عام وزارة الخارجية البريطانية هو إبلاغ الحكومة المحلية بقرب انسحاب القوات البريطانية، وتوقع الوائلي أن تركز الحكومة البريطانية بعد سحب قواتها على تطوير الاقتصاد المحلي، وأضاف:

"أعتقد أن انسحاب القوات البريطانية من البصرة بات وشيكاً، وربما يكون في الأيام أو الأسابيع القادمة لكن الوجود البريطاني سوف يبقى من ناحية اقتصادية وهناك توجهات بريطانية لتشجيع الاستثمار ودعم بعض المؤسسات الحكومية حتى تكون قادرة على العمل المشترك مع الشركات الأجنبية التي ترغب بالاستثمار في البصرة".

يذكر أن هذه هي المرة الثالثة التي يزور فيها أمين عام وزارة الخارجية البريطانية بيتر ريكيت محافظة البصرة التي وصفها اليوم بـ"الآمنة" وتوقع أن تشهد ازدهارا اقتصاديا في المستقبل، مشيرا إلى أن القوات الأميركية سوف تحل محل القوات البريطانية التي يتركز تواجدها حاليا في مطار البصرة الدولي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG