Accessibility links

logo-print

قائمقام الموصل: اعتقال 100 مسلح في عملية "الأمل الجديد" منذ انطلاقها الجمعة الماضية


أعلن زهير الأعرجي قائمقام الموصل أن عملية "الأمل الجديد" التي انطلقت في محافظة نينوى يوم الجمعة الماضي بمشاركة قوات من الجيش والشرطة، لن تكون كسابقاتها من العمليات العسكرية، مشيرا إلى أنها عملية محدودة تشمل مناطق معينة في المحافظة يعتقد بتواجد الجماعات المسلحة فيها، على حد قوله.

وأضاف الأعرجي في تصريح لـ"راديو سوا" قوله: "هذه الخطة الأمنية تركز على مركز مدينة الموصل حصرا بجانبيها الأيمن والأيسر، ونفذت بأمر من قائد عمليات نينوى لكنها ليست بالخطة الكبيرة جدا، حيث أن هناك أهدافا معينة للوحدات العسكرية. وقد صدرت أوامر باستهداف هذه الأهداف التي تم اعتقال الكثير منها وتسليمها للقضاء خصوصا في غرب مدينة الموصل، أي على حدودها الغربية. وأود أن أشرح هنا لأهالي المدينة بأن الخطط الأمنية تتغير وتسمى بحسب المرحلة التي تمر بها المحافظة فقط".

كما أوضح الأعرجي بأن العملية الأمنية أسفرت حتى الآن عن إلقاء القبض على مايقرب من 100 شخص قال إنهم من المطلوبين الذين صدرت بحقهم مذكرات قضائية من جهات مختصة.

ولفت الأعرجي إلى أن عملية القضاء على المسلحين ليست سهلة أبدا خصوصا في ظل قدرتهم على تغيير خططهم وتنوع أساليب تنفيذهم للهجمات، على حد قوله.

يذكر أن محافظة نينوى تعد أحد أبرز معاقل تنظيم القاعدة، وكانت قد شهدت تنفيذ عدة عمليات عسكرية لمطاردة عناصر التنظيم والجماعات المسلحة الأخرى، آخرها عملية "أم الربيعين" التي كانت قد انطلقت في شهر أيار/مايو من العام الماضي.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG