Accessibility links

الحكومة البريطانية تقول أنها ستستخدم حق النقض لمنع نشر تفاصيل قرار المشاركة في حرب العراق


أعلنت الحكومة البريطانية الثلاثاء أنها ستستخدم حق الفيتو لمنع نشر تفاصيل الاجتماعات الحاسمة التي اتخذ فيها رئيس الوزراء آنذاك توني بلير ووزراؤه قرار المشاركة في حرب العراق عام 2003.

وقد اعتبر وزير العدل جاك سترو، في تصريح أمام مجلس العموم، أن نشر هذه المحاضر يمكن أن يمس بشكل خطير بسرية اجتماعات الحكومة التي تضم الوزراء الرئيسيين.

وقال سترو إن هذا الأمر لا يخدم الصالح العام مشيرا إلى أنه سيستخدم حق الفيتو لمنع نشر هذه التفاصيل في سابقة من نوعها في بريطانيا.

وكانت المحكمة المكلفة بالعمل على احترام حرية الإعلام قد أمرت في نهاية يناير/كانون الثاني بنشر تفاصيل اجتماعين عقدا في 13 و 17 مارس/آذار 2003 وجرى خلالهما بحث شرعية التدخل العسكري في العراق من وجهة نظر القانون الدولي.

وقالت المحكمة "قررنا أن المصلحة العامة تتطلب المحافظة على سرية تفاصيل اجتماعي الحكومة اللذين تقرر خلالهما إشراك القوات في عمل عسكري في العراق وعدم الكشف عنها".

وكان رئيس الوزراء السابق توني بلير قد تعرض لانتقادات قاسية في بريطانيا والخارج لدعمه قرار الرئيس الأميركي جورج بوش غزو العراق بدون تفويض من الأمم المتحدة عام 2003.

وتناولت مناقشات الحكومة آنذاك خصوصا رأي كبير قضاة البلاد بيتر غولدسميث بشأن مشروعية التدخل في العراق.

وقد قاومت حكومة بلير طويلا الدعوات إلى نشر آراء لورد غولدسميث، إلا أن العديد من الفقرات تسربت إلى الصحف خلال الانتخابات التشريعية عام 2005.
XS
SM
MD
LG