Accessibility links

logo-print

أردوغان: إيران طلبت من تركيا التدخل لتحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة


قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة مع صحيفة غارديان البريطانية، إن طهران طلبت من أنقرة التدخل لحل الخلافات الإيرانية-الأميركية التي بدأت قبل 30 عاما.

وأوضح أردوغان، وفقا للصحيفة، أن المسؤولين الإيرانيين تقدموا بهذا الطلب في عهد الرئيس السابق جورج بوش، مؤكدا أنه نقل الرسالة الإيرانية إلى البيت الأبيض حينذاك.

وأضاف أردوغان أنه يدرس إعادة طرح القضية على الرئيس أوباما الذي قال إنه يرغب بالتفاوض مع حكومة طهران في قمة مجموعة الـ 20 المقرر أن تعقد في العاصمة البريطانية لندن في أبريل/نيسان المقبل، مشيرا إلى أن تركيا لن تمانع في لعب هذا الدور في حال أبدت واشنطن رغبة بذلك.

وكانت الإدارة الأميركية قد قابلت المبادرات التركية السابقة للتوسط في حل للقضية الإيرانية بحذر، غير أنها قد تلقى أصداء في إدارة أوباما التي تهم بدارسة وبحث السياسات الخارجية التي اتبعتها واشنطن في السابق، وفقا للصحيفة.

وتأتي تصريحات المسؤول التركي في وقت عينت فيه وزارة الخارجية الأميركية الدبلوماسي السابق دينس روس بمنصب مستشار خاص لمنطقة الخليج وجنوب آسيا للتعامل مع القضية الإيرانية.

ويشار إلى أن روس كان قد دعا في سبتمبر/أيلول الماضي إلى اتباع نهج جديد في التعامل مع القضية الإيرانية يشتمل على فتح قنوات سرية مباشرة مع طهران.

تمسك إيراني بالنووي

يأتي ذلك فيما أكدت إيران الأربعاء رفضها التخلي عن برنامجها النووي، وقالت إنه سيكون لديها حوالي ستة آلاف جهاز للطرد المركزي بعد عام من الآن بعدما أعلنت أنها اختبرت بنجاح مفاعل بوشهر النووي الذي أكملت بناءه بمساعدة روسيا، بحضور عدد من المسؤولين الروس.

ووصف غلام رضا آغازاده نائب الرئيس ورئيس وكالة الطاقة النووية، الاختبار بأنه إنجاز كبير سيمكن بلاده من إنتاج ما يكفي من الطاقة ، وأضاف للصحفيين:

" تنتظرنا مرحلة في غاية الأهمية، ونحن نعد لممارسة سلسلة من الأنشطة لتشغيل مفاعل بوشهر. وتعتبر هذه الخطوة من العناصر الرئيسية في هذا المشروع الكبير. وسنرى كيف يعمل المفاعل بعد تزويده بالوقود".

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن بلاده دخلت مرحلة جديدة، وقال إن اختبارات اليوم تعني انتهاء فترة التجهيز والاستعداد، والدخول إلى مرحلة التنفيذ التي تمكننا من إنتاج 500 مليون واط من الطاقة .

مخاوف إسرائيلية

وقد أعربت إسرائيل مجددا عن مخاوفها إزاء إحتمال إمتلاك إيران أسلحة نووية. وقال إيغال بالمور المتحدث باسم وزارة الخارجية إن ما فعلته إيران تثير القلق، وأضاف:

" لقد أكد الإيرانيون، من جديد إحراز التقدم في سباقهم النووي، وهذه أخبار تثير قلق المجتمع الدولي بأكمله، ولم يتراجع الإيرانيون عن مساعيهم الرامية للحصول على أسلحة نووية، وهذا ما أكدته التقارير الواردة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لذا يجب على المجتمع الدولي أن يتخذ الإجراءات الكفيلة بمنع إيران من أن تصبح قوة نووية".
XS
SM
MD
LG