Accessibility links

logo-print

القضاء اللبناني يخلي سبيل ثلاثة موقوفين في قضية اغتيال الحريري


وافق قاضي التحقيق العدلي في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري الأربعاء على إخلاء سبيل ثلاثة من الموقوفين السبعة، وذلك قبل أيام من انطلاق عمل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

والموقوفون الثلاثة الذين أخلي سبيلهم هم الشقيقان اللبنانيان محمود واحمد عبد العال والمواطن السوري إبراهيم جرجورة، ورفض القاضي طلب إخلاء سبيل المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء علي الحاج والمدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد.

وكان يشتبه خصوصا في أنهم تغاضوا عن الإدلاء بمعلومات وضللوا المحققين.

ولا يزال أربعة ضباط كبار كانوا يرأسون الأجهزة الأمنية عندما اغتيل الحريري، موقوفين في إطار التحقيق وهم بالإضافة إلى الحاج والسيد، المدير العام السابق لجهاز الاستخبارات في الجيش اللبناني ريمون عازار ورئيس الحرس الجمهوري مصطفى حمدان.

زنزانة كراديتش

هذا وتوقع روبن فنسنت مقرر المحكمة الخاصة بلبنان التي ستحاكم قتلة الحريري أن يطلب المدعي العام دانيال بلمار نقل المتهمين المحتجزين من بيروت إلى لاهاي.

وقال فنست إن لدى بلمار مهلة 60 يوما تبدأ من الأول من مارس/ آذار لكي يقدم لائحة الاتهام، كما أكد أن بإمكان المحكمة أن تحاكم رؤساء دول.

وقال إنه مستعد لكي يحيل متهمين إلى السجن الهولندي نفسه الذي يقبع فيه الزعيم الصربي رادوفان كراديتش.

وأشار فنسنت إلى أن الحضور في المحكمة يوم الأحد سيقتصر على الجهات الرسمية.

يذكر أن تمويل المحكمة الذي يضطلع به نحو 15 بلدا إلى جانب الحكومة اللبنانية والتي تبلغ حصتها منه 42 بالمئة، مؤمن للعام الأول من عمل المحكمة.

وتبلغ ميزانية العام الأول 51.4 مليون دولار إضافة إلى 56 مليون دولار للعامين اللاحقين.
XS
SM
MD
LG