Accessibility links

logo-print

المالكي يدعو إلى عدم الاعتماد على النفط كمورد أحادي لاقتصاد العراق


شدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على أهمية إيجاد واعتماد وسائل بديلة للصناعة النفطية تعمل على دفع عجلة النهوض الاقتصادي إلى الأمام، داعيا إلى وقف اعتماد بلاده على النفط كمورد أحادي لاقتصاد العراق.

وأوضح المالكي خلال مؤتمر عقد برعاية وزارة التخطيط في بغداد أن بلاده تمتلك القدرات الصناعية والزراعية والسياحية ومن الضروري إيجاد البدائل في هذه المجالات.

وقال المالكي إن الاقتصاد العراقي يعاني من أحادية الإيراد منذ زمن طويل، داعيا إلى التكامل بين القطاع النفطي وباقي مفردات العملية الاقتصادية.

ودعا رئيس الوزراء العراقي إلى وضع أسس لانطلاق عملية تنمية بدائل اقتصادية، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يبقى الاقتصاد العراقي متطورا وهو يخضع لأحادية الإيراد.

وحضر المؤتمر الذي عقد تحت شعار "بدائل التنمية في العراق في ظل انخفاض عائدات النفط" عدد من الوزراء العراقيين بينهم وزيرا التخطيط علي بابان والنفط حسين الشهرستاني والعلوم والتكنلوجيا رائد فهمي فضلا عن برلمانيين واقتصاديين.

وكانت عائدات النفط الخام العراقي قد حققت خلال العام الماضي ما يقارب الـ 62 مليار دولار مودعة في صندوق التنمية العراقي.

ويملك العراق احتياطيا مؤكدا يبلغ حجمه 115 مليار برميل في حين تشير تقديرات غير مؤكدة إلى أن حجمه يتجاوز الـ200 مليار برميل.

وكان العراق قبل دخول القوات الأميركية البلاد في العام 2003، يصدر نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا في حين لا ينتج اليوم سوى 2.18 مليون برميل في اليوم يخصص 1.6 مليون منها للتصدير، بحسب أرقام منظمة الدول المصدر للنفط "اوبك".
XS
SM
MD
LG