Accessibility links

قتلى وجرحى في هبوط اضطراري لطائرة ركاب تركية في أمستردام


أكدت سلطات الطيران المدني في تركيا أن الحادث الذي تعرضت له إحدى طائرات الخطوط الجوية التركية في أمستردام الأربعاء وأسفر عن مقتل تسعة أشخاص بينهم الطيارون الثلاثة وإصابة أكثر من 50 آخرين، كان هبوطا اضطراريا وليس تحطما.

ونقلت مراسلة "راديو سوا" في أنقرة عن رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية التركية قوله إن الطائرة كانت تقل 127 راكبا بينهم طفل رضيع و59 أجنبيا وطاقم مكون من سبعة أفراد، مشيرا إلى وجود مصابين في مؤخرة الطائرة.

وقالت الخطوط الجوية التركية إن فريقا من العاملين بها توجه إلى موقع الحادث، كما توجهت إلى هولندا طائرة خصصت لنقل أهالي الضحايا.

تفاصيل الحادث

وكانت وكالات الأنباء قد ذكرت أن الطائرة تحطمت أثناء هبوطها في مطار أمستردام، وأشارت إلى أن سبب الحادث لم يتضح بعد.

غير أن رئيس جمعية الطيران المدني التركي وصف الحادث بأنه هبوط اضطراري للطائرة وليس حادث تحطم، موضحا أن الطائرة كانت في حالة انسياب للهبوط في المطار غير أن خللا فنيا غير معروف وقع لحظة الهبوط بالإضافة إلى تعرض الطائرة لصدمة تيار هوائي ضغط عليها، دفع قائدها لتفريغ حمولتها من الوقود ورفعها باتجاه الأعلى والهبوط اضطراريا في حقل بالقرب من المطار لتخفيف الخسائر قدر الإمكان.

ولفت المسؤول التركي إلى أن قائد الطائرة كان قد طلب إذنا من مطار أمستردام بالهبوط اضطراريا وأذنت له السلطات بالهبوط على المدرج رقم 9، مؤكدا أن ذلك من قوانين الطيران.

وقد أظهرت صور بثها التلفزيون الهولندي الطائرة على الأرض وقد انفصل ذيلها وحدث صدع واسع في جسمها إلى الخلف من غرفة القيادة.
XS
SM
MD
LG