Accessibility links

انطلاق الاحتفالات بمئوية شاعر الحياة أبو القاسم الشابي


انطلقت الاحتفالات التي تنظمها تونس لإحياء الذكرى المئة لميلاد الشاعر التونسي الراحل أبو القاسم الشابي أحد أبرز الشعراء في تاريخ تونس والذي تجاوزت شهرته حدود بلاده من خلال قصائده التي تغنت بالحياة والصمود والمقاومة.

وأعلن عن إطلاق الاحتفالات في واحة توزر جنوب العاصمة التونسية مسقط رأس الشابي، وافتتح وزير الثقافة والمحافظة على التراث عبد الرؤوف الباسطي معرضا وثائقيا يتضمن كتب الشابي في مختلف طبعاتها ونماذج من قصائده بخط يده إلى جانب كتب ومقالات صحافية تناولته بالبحث وصورا فوتوغرافية له برفقة أدباء عاصروه وأخرى كاريكاتورية لرموز الثقافة في عصره.

كما أقيمت أمسية شعرية أمس الثلاثاء 24 فبراير/شباط الموافق لتاريخ ميلاد الشابي على أن تستمر الاحتفالات نحو ثمانية أشهر لتختتم في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول تاريخ وفاته.

وألقى الشاعر الفلسطيني سميح القاسم قصيدة أعدها خصيصا لذكرى ميلاد الشابي خلال الأمسية التي شارك فيها أيضا عدد من الشعراء.

وقد وصل القاسم إلى تونس في طليعة نخبة من الشعراء العرب أتوا للمشاركة في الاحتفالات التي تقيمها تونس. ودعا القاسم اليوم الأربعاء إلى ضرورة ألا يقتصر الاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد الشابي على المستوى المحلي وأن يأخذ بعدا عربيا تخليدا لروح الشاعر الشهير.

ودعا القاسم وهو من بين رموز الشعر في فلسطين والعالم العربي إلى توسيع دائرة الاحتفالات حتى تكون عربية.

وقال القاسم إن أحمد شوقي والجواهري والشابي من رموز الإبداع في العالم العربي داعيا الى ضرورة التنسيق بين جميع الدول العربية للاحتفاء بهذه الرموز. وسأل عن سبب غياب اتحاد الكتاب العرب عن ذكرى الشابي الذي تدرس دواوينه في المعاهد والجامعات العربية ويردد قصائده كل لسان عربي.

من جهته قال الشاعر الأردني محمود حيدر إن الشابي ليس شاعر تونس فقط بل هو شاعر الأمة العربية وشاعر كوني لأن أشعاره تجاوزت الحدود.

مهرجان دبي

وفي هذا الإطار أعلن مهرجان دبي الدولي للشعر انه سيحتفل في دورته الحالية في السادس من مارس/ آذار المقبل بالذكرى المئوية لميلاد الشابي.

وقال منظمو مهرجان دبي إن الاحتفاء بالشابي سيتم من خلال إقامة أمسية شعرية في بيت دبي للشعر بمشاركة شعراء من تونس ومن سائر الدول العربية. وولد الشابي في 24 فبراير/ شباط 1909 وتوفي في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول عام 1934 وهو من رواد الشعر الحديث وشعر المقاومة في فترة الاحتلال الفرنسي لتونس.

واشتهر الشابي الذي يلقب بشاعر تونس الخالد بعديد من القصائد أهمها "أغاني الحياة" و"إلى طغاة العالم" و"إرادة الحياة" التي قال فيها البيت الشعري الشهير "إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر".

XS
SM
MD
LG