Accessibility links

logo-print

المتحف الوطني العراقي على الانترنت بأموال إيطالية الشهر القادم


أعلنت الحكومة الإيطالية إنشاء موقع على الانترنت يصور حضارة بلاد الرافدين، يحتوي على أجنحة وقاعات شبيهة بتلك الموجوة في المتحف الوطني العراقي، بحسب ما نقله تقرير لوكالة اسوشيتد برس عن مسؤولين إيطاليين وعراقيين في روما أمس الأربعاء.

وسيتمكن زوار موقع الإنترنت من الدخول إلى هذه القاعات الألكترونية ورؤية محتوياتها من التماثيل والآثار الأخرى لتي تعود إلى الفترة الممتدة بين تاريخ بلاد الرافدين حيث مهد الحضارة البشرية وحتى تأسيس عاصمة الدولة الإسلامية في بغداد عام 762 ميلادية.

وسيحتوي موقع الانترنت الذي سيفتتح نهاية الشهر المقبل على نماذج ثلاثية الأبعاد 3D وأفلام فيديو وصور متحركة للآثار العراقية الموجودة في مختلف متاحف العالم، وتلك التي اختفت من المتحف العراقي عام 2003، مع نصوص باللغات الإيطالية والإنكليزية والعربية للتعريف بهذه الآثار.

وأكد وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني في مؤتمر صحافي عقد في روما بحضور مسؤولين عراقيين "أننا نريد أن نتمكن من التعرف على هذه الحضارة العريقة باستخدام الانترنت".

وأشار تقرير الوكالة إلى أن تكلفة إنشاء موقع المتحف العراقي على الانترنت بلغت أكثر من مليون دولار، وقد عمل على إنشائه نحو مائة مختص في مجالي الآثار والكمبيوتر.

وأضاف تقرير الوكالة أن إيطاليا دفعت قسما من تكاليف إعادة تأهيل المتحف العراقي الذي أعيد افتتاحه يوم الاثنين الماضي.

من جهته، دعا وزير السياحة والآثار العراقي قحطان الجبوري في المؤتمر الصحافي في روما، المجتمع الدولي إلى تقديم مزيد من الدعم لمساعدة العراق على إكمال تأهيل المتحف الوطني، واستعادة الآثار المسروقة.

وذكر تقرير الوكالة أن جهود إعادة افتتاح المتحف الوطني في بغداد نجحت في تأهيل ثلث قاعات المتحف فقط، مؤكدا أنه سيفتح أبوابه في الوقت الحاضر للزيارات الرسمية والمدرسية.

وبحسب تقارير اليونسكو فإن نحو 7000 قطعة أثرية عراقية ما زالت مفقودة منذ تعرض المتحف الوطني إلى النهب والتخريب عام 2003.
XS
SM
MD
LG