Accessibility links

logo-print

كاتب المحكمة الدولية الخاصة بلبنان يؤكد إمكانية محاكمة المتهمين غيابيا


أكد كاتب المحكمة الدولية الخاصة بلبنان البريطاني روبن فنسنت أنه سيكون بإمكان المحكمة التي ستطبق قانون العقوبات اللبناني محاكمة المتهمين قي قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري غيابيا، لافتا إلى أن هذا الأمر قلما يحدث في القضاء الدولي.

وقال فنسنت أثناء مرافقته الصحافيين في زيارة المبنى الذي كان يضم أجهزة الاستخبارات الهولندية والذي سيضم قاعة المحكمة الخاصة بلبنان، إنه لا يزال هناك عمل كبير لتحويل هذا المكان إلى محكمة.

كما أكد أن تجهيزها لا يزال جاريا، مضيفا "إننا نملك أموالا أكثر من اللازم للعام 2009 وأوضاع هذه المحكمة المالية هي صحيحة تماما."

أما لجهة موعد أولى جلسات المحاكمة، فأكد فنسنت أن ذلك يتوقف على النجاح الذي سيحققه المدعي العام للمحكمة الكندي دانييل بلمار الذي يترأس لجنة التحقيق الدولية حول اغتيال الحريري.

وقال فنسنت "وحده المدعي يعلم إلى أي مرحلة تقدم وصل التحقيق."

وأكد فنسنت أنه تم استئجار زنزانات لاعتقال المشتبه بهم من الدولة الهولندية في سجن شفينينغن الواقع في لاهاي، مشيرا إلى أنها جاهزة للعمل مع الموظفين وجاهزة لاستقبال أي شخص يلقى القبض عليه.

يذكر أنه سيقام في هذه المناسبة حفل مقتضب في مقر المحكمة في لايدشندام فيما يتوقع أن تمر سنوات عدة قبل إجراء أول محاكمة.

ولا يتوقع أن تصبح قاعة المحكمة التي أقيمت في صالة الرياضة حيث كان عملاء الاستخبارات يتدربون، جاهزة للعمل قبل نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكان القضاء اللبناني قد أخلى أمس الأربعاء بكفالة سبيل ثلاثة من الموقوفين السبعة في إطار التحقيق في اغتيال الحريري، فيما ظل قيد التوقيف الضباط الأربعة الذين كانوا يشغلون مسؤولية الأجهزة الأمنية لدى حصول عملية الاغتيال.

واعتبارا من الأحد المقبل سيكون أمام المدعي العام 60 يوما لمطالبة السلطات اللبنانية بنقل المشتبه بهم والأدلة إلى المحكمة الخاصة بلبنان.
XS
SM
MD
LG